النقض المصرية تقضي بمحاكمة ثالثة لسعد الدين إبراهيم

شقيق سعد الدين إبراهيم وزوجته باربرا (وسط) وابنته أثناء جلسة محكمة النقض اليوم

أعلنت محكمة النقض المصرية أنها ألغت الحكم الصادر بحق الناشط المصري الأميركي في مجال حقوق الإنسان سعد الدين إبراهيم، وستعاد محاكمته من جديد يوم 7 يناير/ كانون الثاني المقبل.

وكانت محكمة أمن الدولة حكمت على إبراهيم (64 عاما) بالسجن سبعة أعوام، وهي العقوبة نفسها التي اتخذت بحقه في محاكمته الأولى في مايو/ أيار 2001 والتي حوكم فيها كل من المساعد بالشرطة محمد حسنين عمارة والموظفة في مركز ابن خلدون ماجدة البيه بالحبس ثلاث سنوات، ومديرة الحسابات نادية عبد النور بالحبس عامين.

وكان الحكم بسجن الدكتور سعد الدين إبراهيم الذي يحمل الجنسية الأميركية قد أثار انتقادات واسعة في واشنطن التي أعلنت وقف تقديم أي مساعدات جديدة لمصر احتجاجا على ذلك الحكم في محاولة للضغط على مصر للإفراج عنه.

وقد رحب السفير الأميركي في القاهرة ديفد ولش بقرار محكمة النقض معربا عن الأمل في إجراء المحاكمة الجديدة "بطريقة متأنية"، وأشار في بيان إلى أن صحة إبراهيم ازدادت تدهورا، داعيا إلى إيلائه العناية الطبية اللازمة.

واتهمت نيابة أمن الدولة العليا إبراهيم بجمع تبرعات من الخارج دون الحصول على إذن من الجهات المختصة ونشره "أخبارا وبيانات كاذبة تسيء لسمعة مصر في الخارج والتزوير في محررات رسمية".

وأكدت باربرا زوجة إبراهيم أن محكمة النقض قبلت الطعن الأخير الذي قدمه زوجها، وأضافت أنها تأمل أن يفرج عنه بحلول الغد. ولم يحضر إبراهيم الجلسة التي حضرها العديد من الدبلوماسيين الأميركيين والأوروبيين إضافة إلى الكثير من الصحفيين والناشطين في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان.

وكانت منظمة العفو الدولية طلبت أمس الاثنين الإفراج "الفوري ومن دون شروط" عن الأستاذ في العلوم الاجتماعية بالجامعة الأميركية في القاهرة والمتهم بالحصول على أموال بشكل غير شرعي من إسرائيل والاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي.

المصدر : وكالات