القبض على أحد أعضاء حزب الله في المغرب

ألقت الشرطة المغربية وبالتعاون مع السلطات السويسرية القبض على أحد أعضاء حزب الله, بعد هربه قبل ثلاثة أشهر من سجنه في سويسرا, على خلفية إدانته بقتل مواطن فرنسي أثناء اختطافه لطائرة ركاب.

وحسب ما ذكر الناطق الإعلامي لوزارة العدل السويسرية, فإن محمد حسين الحريري (36 عاما) هرب من السجن الذي كان يحتجز به جنوبي سويسرا في أوائل سبتمبر/أيلول الماضي. ولكن الشرطة المغربية وبالتعاون مع المحققين السويسريين تمكنت من إلقاء القبض عليه يوم الاثنين الماضي, كما تقدمت سويسرا بطلب تسليمه إليها. ورفض الناطق الرسمي باسم وزارة العدل السويسرية تحديد المكان الذي تم فيه اعتقال الحريري.

وكان الحريري يبلغ من العمر 21 عاما عندما اختطف طائرة في شهر يوليو/تموز 1987 بعاصمة جمهورية الكونغو الديمقراطية, وهي في طريقها إلى باريس بعد توقف قصير في روما. واعتقل ركابها المائة والثمانية والأربعين وأفراد طاقمها واتخذهم رهائن وطالبهم بالتوجه إلى بيروت, لكنه وافق على التزود بالبترول من جنيف.

وقتل الحريري في تلك الحادثة شابا فرنسيا (28 عاما) مطالبا بالإفراج عن معتقلين لبنانيين وتونسيين موجودين بالسجون الفرنسية, وبالتحديد عن المدعو محمد علي حمادي المعتقل بالسجون الفرنسية على خلفية اتهامه بقتل مواطن أميركي أثناء عملية اختطاف طائرة عام 1985.

ولكن الشرطة السويسرية تمكنت من اقتحام الطائرة في جنيف, وألقت القبض على الحريري بعد أن إصابته بجروح بليغة خلال المواجهة مع أفراد الشرطة. وفي عام 1989 حكم على الحريري بالسجن حتى عام 2004, ولكنه حاول الهرب من السجن مرتين عامي 1990 و1992.

وفي عام 1999 رفض البرلمان السويسري طلبا للإفراج عن الحريري, ولكنه منح حق التمتع بإجازة نهاية الأسبوع نظرا لحسن سلوكه. إلا أن الحريري لم يعد في شهر سبتمبر/أيلول الماضي بعد انتهاء إجازته إلى مقر إقامته المعتاد في سويسرا, أو إلى السجن الذي يمضي به فترة عقوبته.

المصدر : رويترز