الهضيبي يحذر من انتشار التطرف في حالة مهاجمة العراق


حذر المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين المصرية (المحظورة) المستشار مأمون الهضيبي من انتشار التطرف في المنطقة إذا شنت الولايات المتحدة هجوما على العراق, وبسبب الممارسات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين.

وقال الهضيبي الذي خلف الراحل مصطفى مشهور الشهر الماضي إن "التطرف من جانب طرف سيظهر تطرفا من الطرف الآخر, وإذا أردنا وقف الظلم فيجب إقامة نظام عادل".

واعتبر مرشد الإخوان أيضا أن الضغوط الحكومية على الجماعة قد تكون ذريعة للتدخل الأجنبي. وأعرب عن أمله بألا تستمر هذه الضغوط, مؤكدا أن هناك أحداثا تثبت أنها ليست في مصلحة الدولة, لأنها لا تجعل للحكومة شعبية وتساعد على التدخل الأجنبي.

واستشهد الهضيبي (81 عاما) بخطط واشنطن لتغيير النظام في العراق, ودعوة وزير الخارجية الأميركي كولن باول إلى ما يوصف بأنه تعزيز الديمقراطية في الشرق الأوسط. وأضاف مرشد الإخوان أن عدم وجود أنظمة ديمقراطية تحترم حقوق الإنسان وحريات الناس بحد ذاته ضار بمصر.

وأوضح أن الإخوان المسلمين في حالة تطور دائم, مستشهدا بموافقتها على التعددية الحزبية ومنح المرأة حق التصويت والترشيح وشغل المناصب العامة. وقال إن الجماعة تسعى إلى السلطة كوسيلة لتطبيق الشريعة.

وشدد مأمون الهضيبي على أنه إذا أنشأت الجماعة أي حزب فسيكون دينيا, قائلا إنه لا يعقل أنه في دولة 95% من شعبها مسلم يحرم عليهم المطالبة بتطبيق أحكام دينهم. لكنه أضاف أن ما يجب حظره هو الحزب الديني بالمعنى الغربي, وقال إنه لا يوجد في الإسلام متحدث باسم الله.

واعتبر الهضيبي أن العنف الذي شنته جماعات إسلامية في التسعينيات أضر بالتيار الإسلامي في مصر.

المصدر : رويترز

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة