السلطة تنتقد تهديدات متسناع للفلسطينيين

عائلة الشهيد عبد الكريم راتب أثناء تشييع جنازته في غزة أمس

نددت السلطة الفلسطينية بشدة بتصريحات زعيم حزب العمل الإسرائيلي عمرام متسناع التي هدد فيها بإجراءات انتقامية ضد الفلسطينيين إذا لم ينهوا انتفاضتهم, عقب توليه السلطة.

واعتبر وزير الحكم المحلي الفلسطيني صائب عريقات هذا التهديد غير لائق أو مقبول, وطالب متسناع بأن ينهي الاحتلال الإسرائيلي إذا أراد تحقيق السلام بدلا من التهديد بتحطيم رؤوس الفلسطينيين على حد قوله.

متسناع يتحدث لطلبة مدرسة ثانوية بإسرائيل أمس
يشار إلى أن متسناع هو المرشح لمواجهة زعيم حزب الليكود رئيس الوزراء أرييل شارون خلال الانتخابات التشريعية يوم 28 يناير/ كانون الثاني المقبل.

ويطرح زعيم حزب العمل خطة للفصل بين الفلسطينيين والإسرائيليين, ويدعو إلى انسحاب إسرائيلي غير مشروط من قطاع غزة وإلى سنة من المفاوضات بشأن الضفة الغربية.

وفي حال فشل المفاوضات في التوصل لاتفاق, فإنه يؤيد رسم إسرائيل للحدود من جانب واحد وانسحابا إسرائيليا من الضفة الغربية بما فيها تفكيك المستوطنات.

وفي المقابل أكد أرييل شارون في تصريح للتلفزيون الإسرائيلي أنه على اتصال مع مسؤولين فلسطينيين, رغم حظره إجراء محادثات سلام ما دامت الانتفاضة مستمرة. وقال إن عدد الفلسطينيين المستعدين لمحادثات السلام يتزايد وإنه يتصل بهم.

وأضاف أنه يقبل قيام دولة فلسطينية محدودة على أجزاء من الضفة الغربية وقطاع غزة، ولكنه يرفض الحديث عنها طالما أن الانتفاضة المندلعة منذ أكثر من عامين لا تزال مستمرة.

شهيد في غزة
وميدانيا استشهد فتى فلسطيني وأصيب ثلاثة آخرون, عندما سقطت قذيفة دبابة إسرائيلية على منزل في منطقة خان يونس جنوبي قطاع غزة. وقال مصدر طبي فلسطيني إن الفتى جلال زيدان (17 عاما) استشهد, جراء إصابته بشظايا قذيفة أطلقها جنود الاحتلال أثناء نومه في منزله غربي خان يونس.

وفي مدينة رفح على حدود قطاع غزة مع مصر, أصيبت طفلة فلسطينية بجروح عندما أطلق الاحتلال النار أثناء تجريفه منازل فلسطينيين في المدينة.

صبي فلسطيني يتابع جرافة إسرائيلية تهدم منزل عائلته ببيت لحم أمس

وقال فلسطينيون إن قوات الاحتلال جرفت ثلاثة منازل خالية من السكان في حي السلام برفح وسط إطلاق نار كثيف. وأفاد مسؤولو أمن فلسطينيون باعتقال قوات الاحتلال 13 فلسطينيا مساء الثلاثاء عند حاجز عسكري قرب مدينة دير البلح وسط قطاع غزة.

نداء البطريرك صباح
من جانبه د
عا بطريرك الطائفة اللاتينية في القدس ميشيل صباح اليوم الأربعاء في رسالة عيد الميلاد قادة العالم والمجتمع الدولي للتدخل الفوري لوقف ما أسماه دائرة العنف بين الفلسطينيين والإسرائيليين, ووقف الحصار والاحتلال وإزالة الحواجز عن بيت لحم مهد السيد المسيح.

وأعرب صباح عن استيائه الشديد تجاه إجراءات قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق الفلسطينيين ومواصلة فرض حظر التجول على بيت لحم واستمرار العنف والقتل, ومنع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات من الذهاب إلى بيت لحم للمشاركة في احتفالات عيد الميلاد. ووصف صباح القرار بأنه إجراء عسكري تعسفي.

المصدر : الجزيرة + وكالات