الخرطوم توافق على عقد لقاء بين البشير وقرنق

الرئيس الأوغندي يتوسط البشير وقرنق في كمبالا (أرشيف)
أعلن وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان إسماعيل أن حكومته وافقت على مبدأ عقد لقاء بين الرئيس السوداني عمر البشير وقائد الجيش الشعبي لتحرير السودان جون قرنق.

وقال إسماعيل في مؤتمر صحفي إن اتصالات تجري حاليا للتحضير لهذا اللقاء, مشيرا إلى أن موعده ومكان انعقاده لم يتقررا بعد. وأضاف الوزير السوداني أنه يجب التأكد من أن مثل هذا اللقاء سيدفع عملية السلام قدما.

وكان البشير وقرنق اجتمعا بأوغندا في يوليو/ تموز الماضي, بعد أسبوع من توقيع اتفاق ماشاكوس بين الخرطوم والمتمردين بهدف إنهاء الحرب الأهلية التي تشهدها البلاد منذ عام 1983.

يأتي ذلك في وقت تستضيف فيه واشنطن محادثات وفد الحكومة السودانية والحركة الشعبية لبحث مسألتي تقاسم الثروة والسلطة. وتهدف محادثات واشنطن إلى تقريب وجهات النظر بين الطرفين لتسهيل استئناف مفاوضات السلام.

في هذه الأثناء دعا الرئيس البشير إلى تمديد حالة الطوارئ السارية في البلاد منذ 1999 لعام آخر. وقال رئيس المجلس الوطني أحمد إبراهيم الطاهر إن الأسباب التي دعت لإعلان حالة الطوارئ لا تزال قائمة, مشيرا إلى استمرار الحرب الأهلية والنزاعات القبلية وقطاع الطرق وأعمال السطو المسلح في بعض مناطق البلاد.

وسيبحث البرلمان طلب البشير الذي أعلن قوانين الطوارئ في البلاد وحل المجلس الوطني عام 1999, وأقصى حليفه السابق الزعيم الإسلامي حسن الترابي الذي كان حينها رئيسا للبرلمان. وتم تمديد حالة الطوارئ عام 2000 بمرسوم رئاسي, ثم بات البرلمان يمددها بناء على توصية من الرئيس.

المصدر : وكالات