سوريا تحتج على تسليم التقرير العراقي للدول الكبرى

رئيس لجنة التفتيش عن أسلحة العراق يتابع عمله من مكتبه بنيويورك

قال مراسل الجزيرة في نيويورك نقلا عن مصادر دبلوماسية في مجلس الأمن الدولي إن سوريا ستوجه رسالة احتجاج شديدة اللهجة إلى الرئيس الحالي للمجلس ألفونسو بالدي فييسو الذي تقول دمشق إنه سلم نسخة من تقرير العراق عن أسلحته إلى الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن بصورة تخالف الفقرة الثالثة من القرار 1441.

وكان بالدي فييسو أكد أن قرار تسليم تقرير العراق إلى تلك الدول تم اتخاذه بالإجماع في مجلس الأمن.

وأكد مندوب سوريا لدى الأمم المتحدة ميخائيل وهبة أن قرار التسليم خاطئ لأنه لم يحصل على إجماع، فقد كان هناك اعتراض لدى عدد من الدول. واعتبر وهبة في تصريح للجزيرة أن هناك مخالفة صريحة للقرار 1441 وقال إن ما حدث هو مصادرة لهذا القرار.

عمليات التفتيش

مفتشو الأسلحة في مصنع الفرات
من جهة أخرى أعلن الناطق باسم بعثة الأمم المتحدة لنزع السلاح في العراق هيرو يواكي أن الخبراء الدوليين فتشوا أمس الأربعاء ثمانية مواقع صناعية وعسكرية ومدنية بحثا عن أسلحة غير تقليدية.

وفتشت ست فرق من خبراء لجنة المراقبة والتحقق والتفتيش التابعة للأمم المتحدة (أنموفيك) والوكالة الدولية للطاقة الذرية مواقع مرتبطة ببرامج العراق البالستية والنووية والجرثومية والكيميائية.

وقال المتحدث إن فريقا من الوكالة الدولية للطاقة الذرية انتهى من وضع لائحة بالعتاد النووي الباقي من البرنامج النووي العراقي القديم في موقع التويثة الواقع على بعد 20 كلم جنوب بغداد.

وأنهى فريق مهمته في موقع "القائم" على الحدود مع سوريا، وتحقق فريق آخر من عدم وجود أي نشاط نووي بمصنع ابن سينا في بلدة الطارمية على بعد 25 كلم شمال بغداد، في حين قام مفتشون بتفتيش موقعين مرتبطين بالصناعة العسكرية واقعين على بعد 120 كلم غرب بغداد.

تصريحات عراقية
وقال نائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان إن بغداد تطلب من دول الجوار أن تقف موقف الحياد كحد أدنى إذا شنت واشنطن حربا على العراق. وأضاف رمضان في لقاء مع الجزيرة أن أي فتح لأجواء هذه الدول أمام القوات الأميركية يعتبر مشاركة منها في الحرب.

من جهة أخرى قال وزير النفط العراقي عامر محمد رشيد إنه لا صحة للتقارير التي أفادت بأن العراق وضع ألغاما حول حقول نفطه تحسبا لتعرضه لهجوم. وأضاف في تصريحات للصحفيين أمس الأربعاء أن تلك التقارير "صبيانية ولا تعقل وحرب نفسية من جانب الولايات المتحدة".

المصدر : الجزيرة + وكالات