شهيد فلسطيني في اقتحام إسرائيلي لبيت لاهيا

انسحبت القوات الإسرائيلية من بلدة بيت لاهيا شمالي قطاع غزة بعد زهاء ساعتين من اقتحامها بالدبابات والآليات التي تدعمها المروحيات.

وأعلنت مصادر أمنية فلسطينية أن فلسطينيا استشهد وجرح ثمانية آخرون بالرصاص خلال اقتحام المدرعات الإسرائيلية للبلدة. وأفاد شهود عيان أن الآليات أطلقت وابلا كثيفا من النيران لدى دخولها المنطقة. كما قامت القوات الإسرائيلية بتفجير ثلاثة منازل تعود لفدائيين فلسطينيين ومن تصفهم بأنهم مطلوبون.

وأوضحت المصادر الفلسطينية أن محمود صالح الوزاني، وهو مدني يبلغ من العمر 32 عاما، قتل برصاص القوات الإسرائيلية أثناء انسحابها من بيت لاهيا.
وأكد مصدر عسكري إسرائيلي العملية قائلا إن تبادلا لإطلاق النار أجري بين العسكريين الإسرائيليين وفلسطينيين مسلحين خلال عملية التوغل التي لم تسفر عن سقوط جرحى في الجانب الإسرائيلي. وقالت مصادر فلسطينية وإسرائيلية متطابقة إن القوة الإسرائيلية تتألف من عشرات الدبابات وناقلات الجند المدرعة انتشرت في البلدة بشمال الضفة الغربية ودمرت ثلاثة منازل اثنان منها للناشط في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) جهاد المصري الذي استشهد قبل عدة أشهر في عملية فدائية.

وقد دمر جيش الاحتلال حوالي 90 منزلا منذ مطلع أغسطس/ آب. ونددت مجموعات الدفاع عن حقوق الإنسان بهذه السياسة التي تشكل "عقابا جماعيا" يطال عائلات الفدائيين بأكملها.

وكان جيش الاحتلال أعلن في وقت سابق أنه اكتشف وفكك عبوة بها 40 كلغ من المواد الشديدة الانفجار قرب معبر كيسوفيم, بين قطاع غزة وإسرائيل.

استنفار في القدس
في سياق آخر ذكرت الإذاعة الإسرائيلية العامة أن الشرطة أمرت بإغلاق ملعب كرة القدم الرئيسي في القدس اليوم الأحد وإلغاء مباراة مقررة وذلك خشية وقوع عملية فدائية فلسطينية. وأعلنت حالة الاستنفار القصوى في المدينة للسبب نفسه.

وقال المصدر إنه تم تعزيز دوريات الشرطة والحواجز تجنبا لوقوع عملية فلسطينية. وكان 11 إسرائيليا قد قتلوا في حافلة للركاب في القدس يوم 21 نوفمبر/ تشرين الثاني في عملية نفذها فدائي فلسطيني. وتبنت حركة حماس هذه العملية التي أوقعت أيضا 45 جريحا بالإضافة إلى مقتل منفذها.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من اعتداءات عسكرية
الأكثر قراءة