مفتشو الأسلحة يعتزمون فتح خط ساخن مع العراق

عمال عراقيون يستعدون لتفريغ طائرة تابعة للأمم المتحدة تحمل معدات تخص المفتشين لدى وصولها إلى مطار صدام في بغداد السبت

____________________________

العراق يحذر من استخدام الكشف الذي سيقدمه عن برامجه التسلحية ذريعة لشن الحرب عليه
___________________________

سفينة أميركية محملة بعتاد عسكري تعبر قناة السويس متوجهة إلى الكويت
_____________________________

وسائل الدفاع الجوي العراقية تتصدى لطائرات أميركية بريطانية كانت تحلق فوق جنوبي البلاد
____________________________

أعلن الناطق باسم مفتشي نزع الأسلحة الدوليين هيرو يوكي أنهم سيقيمون خطا ساخنا مع السلطات العراقية لسرعة تسوية أي مشكلة قد تطرأ خلال عمليات التفتيش التي تستأنف الأربعاء.

وقال يوكي في مؤتمر صحفي بالعاصمة العراقية إن خط الطوارئ هذا سيقام بين مركز لجنة التفتيش في بغداد ومقرها العام بقبرص وخط آخر للاتصال بهيئة الرقابة الوطنية العراقية. وأضاف أن إقامة هذا الخط اتفق عليه خلال مباحثات أجراها كبير مفتشي الأسلحة هانز بليكس مع المسؤولين العراقيين الأسبوع الماضي.

وقال الناطق إنه تم إبلاغ السلطات العراقية بأن المفتشين سيدخلون المواقع دون أن يرافقهم مراقبون عراقيون، مشيرا إلى أن المفتشين ينتمون إلى خمس وأربعين دولة.

حسني مبارك

وينتظر وصول مجموعة أولى من المفتشين عددها 12 تابعين للجنة المراقبة والتحقق والتفتيش وستة آخرين من الوكالة الدولية للطاقة الذرية غدا الاثنين إلى بغداد, لبدء عمليات التفتيش الأربعاء.

وفي إطار متصل, قالت مصادر رئاسية مصرية إن مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي سيجري مباحثات عن الأزمة العراقية مع الرئيس حسني مبارك الاثنين في القاهرة.

ومن المقرر أن يستقبل الأمين العام للجامعة العربية البرادعي الذي يتوقع وصوله في وقت لاحق اليوم. وقال مصدر بالجامعة إن عمرو موسى سيجتمع مع مدير وكالة الطاقة الذرية ظهر الاثنين, مضيفا أن البرادعي سيتوجه إلى بغداد إثر انتهاء الزيارة التي تستمر يومين.

تحذيرات عراقية

ناجي صبري
في هذه الأثناء حذر العراق من أن الولايات المتحدة تسعى لاستخدام الكشف الذي سيقدمه الشهر المقبل عن برامجه التسلحية كذريعة لشن عمل عسكري ضده.

وفي رسالة وجهها إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان, قال وزير الخارجية العراقي ناجي صبري إن بنود قرار مجلس الأمن 1441 التي تطالب بلاده بالإعلان عن برامجها التسلحية بحلول الثامن من الشهر المقبل تستهدف تشويه موقف العراق واستخدام هذا الإعلان لشن هجوم عسكري.

وأوضح صبري في الرسالة التي تقع في 16 صفحة أن واشنطن ستعتبر أي ثغرة في هذا الإعلان خرقا ماديا للقرار الدولي, مما يعني وجود هدف مسبق لضرب العراق باستخدام أي ذريعة.

الاستعدادات للحرب

سفينة أميركية في طريقها للبحر العربي استعدادا للمشاركة في الحرب المحتملة على العراق( أرشيف)

في غضون ذلك تواصل الولايات المتحدة المضي قدما في استعداداتها لحرب محتملة ضد العراق. فقد عبرت سفينة محملة بالسلاح قناة السويس اليوم الأحد متوجهة إلى منطقة الخليج.

وقال مسؤول في هيئة قناة السويس طلب عدم كشف اسمه إن السفينة "سكان آرتيك" تحمل دبابات ومواد مشعة وبطاريات ليتيوم وتوربينات للطيران من قاعدة فيسبادن العسكرية بألمانيا في طريقها إلى معسكر الدوحة في الكويت.

وكانت متحدثة باسم البحرية الأميركية أعلنت قبل حوالي شهر أن الجيش الأميركي أجرى مناقصة لشحن المزيد من الذخيرة والعربات المدرعة إلى موانئ في المنطقة انطلاقا من أوروبا. وأضافت أن الدفعة الثانية من المناقصة تشمل نقل 319 حاوية من الذخيرة انطلاقا من السواحل الشرقية للولايات المتحدة إلى البحر الأحمر وبحر العرب ومنطقة الخليج.

غارات جديدة

على صعيد آخر أعلن ناطق عسكري عراقي أن وسائل الدفاع الجوي تصدت اليوم لطائرات أميركية وبريطانية كانت تحلق فوق جنوبي البلاد.

وأوضح الناطق الذي أوردت تصريحه وكالة الأنباء العراقية "قيام عدد من الطائرات القادمة من الأجواء الكويتية تساندها طائرة أواكس من داخل الأجواء السعودية وطائرة آي تو سي من داخل الأجواء الكويتية صباح الأحد بـ 62 طلعة فوق مناطق متفرقة جنوبي العراق. وأضاف أن "القوة الصاروخية والمقاومات الأرضية العراقية تصدت لها وأجبرتها على العودة إلى قواعدها في الكويت".

و تدور مواجهات شبه يومية بين المضادات العراقية والطيران الأميركي البريطاني الذي يتولى مراقبة منطقتي الحظر الجوي شمالي العراق وجنوبيه. ولا تعترف بغداد بمنطقتي الحظر اللتين لم يصدر بشأنهما أي قرار دولي.

المصدر : الجزيرة + وكالات