شهيد فلسطيني والاحتلال يعتقل العشرات في بيت لحم

جندي إسرائيلي يوقف مجموعة من الفلسطينيين بدعوى خرقهم حظر التجول المفروض على مدينة الخليل
____________________________

قوات الاحتلال تنهي الحصار الذي فرضته صباح اليوم على مسجد في طوباس قرب جنين
____________________________

وكالة الأنروا تنفي حدوث إطلاق النار من داخل مقرها في جنين أثناء مقتل الخبير البريطاني الذي يعمل لديها
____________________________

موفاز يتهم عرفات باللجوء إلى ما سماه الإرهاب للتدخل في الحملة الانتخابية بإسرائيل
_____________________________

ذكر مصدر طبي وشهود عيان أن فلسطينيا في السبعين من العمر استشهد اليوم أثناء محاولته تجنب قذائف كانت تطلقها دبابات إسرائيلية عند مدخل مدينة نابلس في شمال الضفة الغربية.

وكان أحمد شتيه وهو من سكان بلدة سالم (شمال) متوجها إلى منزل ابنته في بلدة التل الواقعة جنوبا مرورا بنابلس عندما أطلق جنود إسرائيليون النار من دبابة على فلسطينيين كانوا يريدون دخول المدينة رغم حظر التجول المفروض عليها.

وأفاد الشهود أن شتيه سقط وهو يحاول الاحتماء من القذائف وأصيب في رأسه بعد ارتطامه بالأرض وما لبث أن توفي متأثرا بجروحه.

في هذه الأثناء ذكر متحدث عسكري إسرائيلي أن قوات الاحتلال أنهت الحصار الذي فرضته صباح اليوم على مسجد في طوباس قرب جنين بشمال الضفة الغربية.

وكان الجنود الإسرائيليون اقتحموا المسجد القديم في طوباس بعدما فجروا بوابته الرئيسية ودعوا بمكبر الصوت ناشطا في حركة الجهاد الإسلامي يدعى محمد الكيلاني إلى الاستسلام. لكن تبين في ما بعد أن الناشط لم يلجأ إلى المسجد في الواقع وغادرت قوات الاحتلال المكان.

من جهة أخرى دخل رتل من الدبابات والآليات المدرعة صباح اليوم قلقيلية شمال الضفة الغربية بينما أطلق الجنود الإسرائيليون النار من الأسلحة الآلية لفرض منع التجول.

وتحدثت الإذاعة الإسرائيلية العامة عن تبادل لإطلاق النار بين قوات الاحتلال ومقاومين فلسطينيين لم يسفر عن إصابات في مخيم عايدة في بيت لحم جنوب الضفة الغربية.

اعتقالات في بيت لحم

جنود إسرائيليون يمنعون مسيحيين فلسطينيين من دخول كنيسة المهد ببيت لحم

في غضون ذلك أعلنت قوات الاحتلال أنها اعتقلت 31 ناشطا فلسطينيا بينهم ثلاثة فدائيين مفترضين منذ إعادة احتلال بيت لحم فجر الجمعة.

وجاء في بيان للناطق باسم الجيش أن الفدائيين الثلاثة المفترضين وبينهم امرأة كانوا يستعدون لتنفيذ عمليات فدائية في إسرائيل. وكشف البيان هوية اثنين منهما، جليلة أبو عجمية ومحمد النجار الناشط في حركة فتح التي يرأسها الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.

وأفادت مراسلة الجزيرة في بيت لحم أن قوات الاحتلال الإسرائيلي لا تزال تحكم قبضتها على المدينة وتفرض عليها حظر التجول وأنها اقتحمت مقر المحافظة وعاثت فيه خرابا. كما شنت حملة دهم واعتقالات في صفوف الفلسطينيين بمخيم عايدة ومخيم العزة التابعين لمدينة بيت لحم.

وفي سياق آخر نفت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأنروا) اليوم وقوع إطلاق نار من داخل مقرها في جنين قبل مقتل إيان هوك الخبير البريطاني الذي يعمل لديها، كما أعلن الجيش الإسرائيلي.

وكان الجيش الإسرائيلي أكد أمس أن جنديين أطلقا النار على إيان هوك "اعتقادا منهما بأنه مسلح فلسطيني". وقال البيان إنه "اتضح من تحقيق أولي أن جنديين شاهدا رجلا يحمل شيئا بدا مثل سلاح" وأطلقا عليه النار, في خضم اشتباكات مع مسلحين فلسطينيين.

وأفاد مراسل الجزيرة في جنين أن لجنة تحقيق تابعة للأمم المتحدة ستصل اليوم لإجراء تحقيق بشأن مقتل هوك.

الوضع في غزة

سفن فلسطينية راسية على أحد شواطئ غزة بعد ما منعت قوات الاحتلال الصيادين الفلسطينيين من النزول إلى البحر
وفي غزة أفادت مصادر أمنية وطبية اليوم أن فلسطينيين أحدهما مختل عقليا أصيبا برصاص الجنود الإسرائيليين في رفح كما أطلق الجيش الإسرائيلي عدة قذائف مدفعية خلال عملية توغل في أراض خاضعة للسيطرة الفلسطينية في دير البلح جنوب القطاع حيث جرف مساحات واسعة من الأرض المزروعة.

كما أشار المصدر الأمني إلى أن الجيش الإسرائيلي "يقوم بعملية تجريف لليوم الثاني على التوالي في بلدة بيت لاهيا شمال القطاع حيث طال التجريف مئات الدونمات وتدمير دفيئات زراعية عدة".

وفي السياق نفسه أكد مصدر في مديرية الأمن العام بقطاع غزة أن الجيش الإسرائيلي منع جميع الصيادين الفلسطينيين لليوم الثاني على التوالي من النزول إلى البحر لممارسة الصيد وأطلق الجنود الإسرائيليون النار على قوارب صيد اقتربت من الشواطئ في غزة.

اتهامات إسرائيلية لعرفات

شاؤول موفاز

وعلى صعيد آخر اتهم وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات باللجوء إلى ما سماه الإرهاب للتدخل في الحملة الانتخابية بإسرائيل.

ونقلت صحيفة معاريف عن موفاز قوله أمس أمام ناشطين من حزبه الليكود إن "عرفات والسلطة الفلسطينية لا يحاولان عبر الإرهاب قتل أطفالنا ومواطنينا فحسب بل وأيضا التدخل في حملة الانتخابات الديمقراطية لدولة إسرائيل".

من جهته قال مسؤول كبير مقرب من موفاز للصحيفة رافضا الكشف عن اسمه "لا ننوي السكوت على ذلك، عرفات لا يقوم بشيء، ولا أحد من المسؤولين الفلسطينيين يتحرك ضد الإرهاب". وأضاف أن كل الاتفاقات المبرمة مع الفلسطينيين أصبحت لاغية، مشيرا إلى أن الجيش الإسرائيلي سيشن عمليات في كل الأراضي الفلسطينية إلى أن يتم استئصال ما سماه الإرهاب.

المصدر : الجزيرة + وكالات