تمديد حبس مصريين متهمين بالتجسس لصالح إسرائيل

أفاد مصدر قضائي مصري أن محكمة شمال القاهرة قضت اليوم باستمرار حبس مصريين اعتقلا مؤخرا بتهمة التجسس لصالح إسرائيل.

وأوضح المصدر أن المحكمة قررت استمرار حبس نجلاء إبراهيم عيد وهي لاعبة كرة يد سابقة تعمل موظفة في شركة سياحية, وخالد مسعد اللاعب السابق بنادي الزمالك على ذمة التحقيق حتى 17 ديسمبر/ كانون الأول القادم. وأكد أن المعتقلين متهمان مع أربعة آخرين بـ"التخابر مع إسرائيل وتقاضي مبالغ مالية ورشى من أطراف أجنبية وتهريب السياح عبر الحدود بالاتفاق مع إسرائيليين".

ونفى المتهمان التهم الموجهة إليهما, لكنهما اعترفا بقيامهما بتهريب سياح إلى إسرائيل بشكل غير شرعي. وطلبت نجلاء عيد الإفراج عنها حتى تتمكن من رعاية ابنتها التي لا يتجاوز عمرها سبعة أشهر. وتبحث الشرطة أيضا عن ثلاثة من البدو ساعدوا المتهمين على تهريب السياح إلى إسرائيل.

وكان مسؤولون أعلنوا في وقت سابق أن من بين المتورطين في القضية دبلوماسيا يعمل في السفارة المصرية بتل أبيب. لكن وزارة الداخلية المصرية أوضحت أن المتهم موظف إداري في السفارة وليس دبلوماسيا.

وتعد هذه القضية الأحدث التي يتم الكشف عنها في مسلسل القبض على مصريين متهمين بالتجسس لصالح إسرائيل. وفي العاشر من يونيو/ حزيران الماضي حكمت محكمة أمن الدولة في الإسكندرية على العاطل عن العمل مجدي أنور توفيق (52 عاما) بالسجن عشر سنوات مع الأشغال الشاقة بتهمة السعي للتخابر مع إسرائيل.

وكانت محكمة أمن الدولة بالقاهرة قضت في مارس/ آذار الماضي على المهندس شريف فوزي الفيلالي (35 عاما) بالسجن 15 عاما مع الأشغال الشاقة بتهمة التجسس لحساب إسرائيل.

المصدر : الفرنسية