عـاجـل: وزارة الدفاع الروسية: إدارة الحكم الذاتي الكردية بسوريا غير قادرة على حماية السكان بعدما فقدت الدعم الأميركي

واشنطن تنتظر تقريرا إماراتيا عن إطلاق نار بالفجيرة

قالت السفارة الأميركية في أبوظبي إنها تنتظر التقرير الذي ستقدمه دولة الإمارات العربية المتحدة بشأن نتائج التحقيقات في حادث إطلاق النار الذي نفذه موظف جمارك الجمعة في مطار إمارة الفجيرة الدولي الذي تستخدمه البحرية الأميركية لأغراض لوجستية.

وقال متحدث باسم السفارة إن قوات البحرية الأميركية تحتفظ بقوة مساندة لوجستية صغيرة في المطار، للمساعدة في دعم القوات البحرية الأميركية المتمركزة في المنطقة.

وأضاف المتحدث أن من المبكر التعليق على دوافع الهجوم التي لا يعرفها سوى منفذه الذي ما زال يتلقى العلاج في المستشفى بعد إصابته في تبادل لإطلاق النار مع قوات الشرطة في المطار.

وقال مراسل الجزيرة في الإمارات إن شاهد عيان أفاد بأن الموظف حاول مهاجمة طائرة أميركية لكن رجال الأمن أطلقوا عليه النار. وأضاف المراسل أن رواية أخرى قالت إن قوات أميركية هي التي أطلقت النار على المهاجم وألحقت به جروحا بليغة موضحا أنه لا يعرف حتى الآن أهداف المهاجم الذي سيخضع للتحقيق بعد أن يسترد وعيه.

ونقلت وكالة أنباء الإمارات أمس عن مسؤول في وزارة الداخلية الإماراتية قوله إن موظفا من الجمارك بمطار الفجيرة ويدعى محمد عبد الله العبدولي أقدم بعد ظهر الجمعة على الدخول بسيارته في منطقة غير مرخص له بالدخول إليها.

وأضاف المصدر أن عناصر الشرطة في المطار اعترضت السيارة فقام بإطلاق النار عليهم مما دفعهم إلى الرد على النار بالمثل، دون أن يوضح الأسباب التي دفعت بالموظف إلى دخول هذه المنطقة المحظورة.

وأشار المصدر إلى أن رجال الشرطة أصابوه إصابة بالغة وألقوا القبض عليه دون أن تقع أي إصابات بين عناصر الشرطة أو موظفي المطار أو المسافرين، وأوضح بأن الجهات المعنية ستباشر التحقيق معه بعد أن تسمح حالته الصحية بذلك.

المصدر : الجزيرة + وكالات