الرياض لا تستبعد مشاركة سعوديين في اضطرابات معان

نايف بن عبد العزيز آل سعود

أعلن وزير الداخلية السعودي نايف بن عبد العزيز أمس الخميس أنه لا يستبعد مشاركة سعوديين في الاضطرابات التي وقعت الأسبوع الماضي في مدينة معان معقل الإسلاميين جنوبي الأردن.

وقال الأمير نايف للصحافيين "هذا يؤسفنا وهذا الأمر يعنى به إخواننا في الأردن, ونرجو ألا يكون كذلك (مشاركة سعوديين) ولكن بحكم قربها (معان) من الحدود السعودية, قد يكون ذلك". وكان الوزير السعودي يرد على سؤال عن احتمال مشاركة بعض السعوديين في اضطرابات معان.

توجيه التهم رسميا
وفي سياق القضية ذاتها أعلن مصدر قضائي أردني أن نيابة أمن الدولة في الأردن وجهت رسميا يوم الخميس تهمة الإرهاب إلى 120 شخصا من الناشطين الإسلاميين لعلاقتهم بالاضطرابات التي وقعت الأسبوع الماضي في مدينة معان جنوبي المملكة التي تعد معقلا للإسلاميين.

وقال المصدر إن نيابة أمن الدولة وجهت أربع تهم للمشتبه بهم وهي "القيام بأعمال إرهابية" و"الاشتراك بتجمهر غير مشروع والقيام بأعمال شغب" و"حيازة أسلحة أوتوماتيكية بدون ترخيص بقصد استعمالها على وجه غير مشروع" و"حيازة مواد مفرقعة بقصد استعمالها على وجه غير مشروع".

سيدة أردنية تمر أمام مدرعة لقوات الأمن في معان(أرشيف)
وأضاف المصدر أن المشتبه بهم الـ 120 هم من بين 136 شخصا اعتقلتهم السلطات الأردنية أثناء عملية قامت بها ضد مجموعة من "الخارجين على القانون" في معان. وأوضح أن تهما ستوجه إلى المشتبه بهم الآخرين في الأيام المقبلة.

وقتل أربعة أشخاص من بينهم شرطي أثناء مواجهات وقعت بين قوات الأمن ومجموعة مسلحة في العملية التي شنتها السلطات الأردنية في 11 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري ضد هذه المجموعة في مدينة معان. ولايزال المتهم الرئيسي بالوقوف وراء هذه الاضطرابات محمد الشلبي المعروف باسم أبو سياف فارا في حين أن شركاءه ومن بينهم تاجر السلاح خميس أبو درويش وشقيقاه عصري وأحمد هم بين الأشخاص الذين وجهت إليهم التهم أمس الخميس. ويتهم أبو سياف بأنه أراد قتل القائد الجديد للشرطة العقيد أحمد القضاة الأسبوع الماضي.

المصدر : الفرنسية