القدومي ومشعل يبحثان أوجه مقاومة الاحتلال

فاروق القدومي وخالد مشعل
ذكرت مصادر فلسطينية أن اجتماعا تم مساء أمس في دمشق بين رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل ورئيس الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية وأمين سر حركة فتح فاروق القدومي.

وتم أثناء المحادثات بحث الأوضاع الفلسطينية والتحديات التي تواجه الشعب الفلسطيني وسبل مواجهة العدوان الإسرائيلي، إضافة إلى تعزيز الوحدة الوطنية. كما استعرض مشعل والقدومي الوضع العربي الراهن وانعكاساته على القضية الفلسطينية.

وقال القدومي في اتصال مع الجزيرة إن عملية الحوار بين حماس وفتح مستمرة بهدف تعزيز الوحدة الوطنية وتنسيق المواقف السياسية. وردا على سؤال عما إذا كان الغرض من الاجتماع حمل حماس على منح المسار السياسي متنفسا, أجاب القدومي أن حماس تقول بكل صراحة إنها حركة من أجل المقاومة الفلسطينية وإن هذه المقاومة مستمرة مادام الاحتلال وهذا ما نقوله في فتح أيضا في ضوء غياب المشاريع السياسية.

وأنهت الحركتان الفلسطينيتان حوارا الأسبوع الماضي في القاهرة استمر أربعة أيام، وأصدرتا بيانا مشتركا يؤكد استمرار المقاومة الفلسطينية من أجل إنهاء الاحتلال ومواجهة العدوان الإسرائيلي، وتهيئة المناخ المناسب لتحقيق آمال الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة.

وأشاد البيان بصمود الشعب الفلسطيني بمختلف فئاته تجاه سياسة التنكيل الإسرائيلية، وأكد العمل على تعزيز وتكريس الوحدة الوطنية بكل الوسائل الممكنة. ولم يتطرق البيان إلى موضوع العمليات الفدائية الذي كانت مصادر فلسطينية قد أشارت إلى أن حركة فتح ستطلب من حماس وقف عملياتها ضد الإسرائيليين.

المصدر : الجزيرة