عـاجـل: قائد ما تعرف بقوات سوريا الديمقراطية: علينا الاختيار بين تقديم التنازلات وبين تعرض شعبنا للإبادة وسنختار الحياة

الاحتلال ينسحب من غزة والمقاومة تعطب دبابة

النيران تشتعل في مدرعة إسرائيلية في أعقاب استهدافها بقنبلة حارقة من قبل مقاوم فلسطيني في نابلس الخميس الماضي

ــــــــــــــــــــ
المقاومة الشعبية الفلسطينية تتصدى بالقذائف الصاروخية لدبابات الاحتلال أثناء توغلها في غزة
ــــــــــــــــــــ

الآليات العسكرية الإسرائيلية تدخل مخيم نور شمس في طولكرم وتفرض عليه حظر التجول
ــــــــــــــــــــ

أفاد مراسل الجزيرة في غزة بأن الدبابات الإسرائيلية انسحبت فجر اليوم من أطراف المدينة بعد توغل استمر ساعات في حي الشيخ عجلين. وقد قصفت المروحيات الإسرائيلية مقرا مهجورا للأمن الوقائي الفلسطيني في منطقة تل الهوا. وقال المراسل إن مجموعات المقاومة الشعبية الفلسطينية التي تصدت للدبابات أطلقت عدة قذائف صاروخية نحوها مما تسبب في إعطاب إحداها. وقد أصيب عدد من الفلسطينيين بنيران الإسرائيليين.

وميدانيا أيضا أفادت مراسلة الجزيرة في فلسطين أن عددا من الآليات العسكرية الإسرائيلية دخلت مخيم نور شمس في طولكرم وفرضت عليه حظر التجول. وكان شاب فلسطيني قد استشهد وأصيب شقيقه بجروح خلال اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية صيدا قرب طولكرم الليلة الماضية. وقد فرضت قوات الاحتلال حظر التجول على القرية وحاصرت عدة منازل فيها بحثا عن أحد المطلوبين لديها.

مستوطنون مسلحون يسيرون بالقرب من موقع الهجوم في الخليل أمس الأول
مستوطنات الخليل
وأعطى رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون أمس الضوء الأخضر لتوسيع الشطر الخاضع لسيطرة الاحتلال في مدينة الخليل المقسمة بالضفة الغربية ردا على عملية الخليل التي تبنتها حركة الجهاد الإسلامي والتي قتل فيها 12إسرائيليا معظمهم من الجنود.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن شارون قوله إنه يتعين استغلال الهجوم "لفرض أمر واقع على الأرض يسمح بإقامة تواصل ميداني" بين مستوطنة كريات أربع والمستوطنات اليهودية الصغيرة المقامة في الخليل وحول الحرم الإبراهيمي.

وجاء ذلك أثناء جولة تفقدية قام بها شارون يرافقه فيها وزير الدفاع شاؤول موفاز وكبار القادة العسكريين الإسرائيليين إلى موقع الهجوم في مدينة الخليل أمس.

وأقام عشرات المستوطنين اليهود جيبا استيطانيا عشوائيا بين مستوطنة كريات أربع ومدينة الخليل ونصبوا ثلاثة بيوت متنقلة. وقال أحد مسؤولي المستوطنات "لقد أقمنا نقطة استيطان لأن عدم الاستفادة من الفرصة السانحة يعتبر خطيئة تاريخية". وشرع المستوطنون في الخليل بالاعتداء على المحال التجارية وممتلكات الفلسطينيين بالمدينة وطالبوا بترحيل الفلسطينيين.

ودعا وزير الخارجية بنيامين نتنياهو في تصريح للإذاعة الإسرائيلية أمس إلى طرد الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وتفكيك السلطة الفلسطينية، واعتبر أن قرار طرد عرفات يجب أن يؤخذ في إطار دائرة مصغرة.

وطالب نتنياهو بإلغاء الاتفاقات المبرمة مع السلطة الفلسطينية عام 1997 –أثناء وجوده في منصب رئيس الحكومة- والتي تنص على تقسيم مدينة الخليل. وأعرب عن أمله في أن يؤيد العالم الإجراءات التي سترد بها إسرائيل على عملية الخليل.

جنود إسرائيليون ينقلون زميلا لهم إلى المستشفى بعد إصابته في هجوم الخليل

الفلسطينيون ينتقدون
وأمس هاجم مسؤولون فلسطينيون إسرائيل لوصفها الكمين الذي نصبه مسلحون فلسطينيون في الخليل والذي أسفر عن مقتل 12 جنديا ورجال أمن إسرائيليين في مدينة الخليل المحتلة بالضفة الغربية الجمعة الماضية بأنه مجزرة، مما حدا بدول العالم إلى التدافع للتنديد بالعملية بناء عليه.

وكان وزير الخارجية الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد سارع إلى وصف ما جرى في الخليل بأنه مجزرة ارتكبها رجال المقاومة الفلسطينية، رغم اعتراف قوات الاحتلال بأن القتلى الـ 12 الإسرائيليين هم تسعة جنود وثلاثة من حراس أمن المستوطنات.

وانتقدت القيادة الفلسطينية الصمت العربي والدولي إزاء الاعتداءات العسكرية الإسرائيلية المتواصلة على الشعب الفلسطيني, وطالبت مجلس الأمن بتدخل عاجل وإرسال مراقبين دوليين وقوات حماية للفلسطينيين، وسط تخوف من أن تعمد حكومة شارون إلى الذهاب بعيدا في ردها.

واستغربت مصادر فلسطينية الإدانة الدولية المفرطة لعملية الخليل رغم أنها تندرج في باب حق مقاومة الاحتلال. والتزمت السلطة الفلسطينية الصمت ولم تدن الهجوم خاصة وأنه لم يستهدف المدنيين ولم يقع في داخل الخط الأخضر.

المصدر : الجزيرة + وكالات