العفو الدولية تنتقد تعذيب السجناء في مصر

مباحث أمن الدولة تمنع بالقوة مصورا من تغطية تظاهرات أمام الأزهر تأييدا لانتفاضة الأقصى (أرشيف)
دانت منظمة العفو الدولية تعذيب السجناء في مصر وقالت إنه أصبح ظاهرة عامة وتجري بشكل منتظم. وذكرت المنظمة في بيان نشر اليوم أن كل شخص موضوع قيد الاعتقال في السجون وأقسام الشرطة المصرية يواجه خطر التعذيب.

وجاء في البيان أن المعلومات التي حصلت عليها المنظمة طوال الأعوام الماضية تظهر أن التعذيب أصبح ممارسة عامة ومنتظمة رغم أن التشريع المصري والقانون الدولي يمنعان تعذيب المعتقلين. وأورد البيان بعض وسائل التعذيب التي تلجأ إليها أجهزة الأمن المصري ومنها الجلد بالسياط على الظهر والشحنات الكهربائية والضرب المبرح والتعليق من الأيدي والأرجل.

وقد تم عرض التقرير الجديد للمنظمة بشأن مصر في اجتماع لجنة الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب في جنيف الاثنين الماضي. وتنظر هذه المجموعة من الخبراء المستقلين في الوضع في العديد من الدول التي انضمت إلى معاهدة الأمم المتحدة ضد التعذيب لعام 1987 وضد المعاملة القاسية وغير الإنسانية والمهينة. وستبحث اليوم وغدا التقرير الدوري للحكومة المصرية عن هذا الموضوع.

وذكر بيان المنظمة أنها استندت في تقريرها إلى روايات ناشطين سياسيين وعدد من المحبوسين على ذمة التحقيقات الجنائية ونساء وأطفال.

ويؤكد غالبية السجناء السياسيين أنهم عانوا من سوء المعاملة لدى اعتقالهم سرا لدى جهاز مباحث امن الدولة. ودانت المنظمة عدم معاقبة مرتكبي هذه الانتهاكات وقالت إنه في غالبية الحالات لا يمثل أحد أمام القضاء ولا تجري السلطات تحقيقا موضوعيا وشاملا ضمن مهلة معقولة.

وأضافت أنه رغم أن عدد الذين يموتون أثناء اعتقالهم يبقى مقلقا إلا أن عددا محدودا من عناصر الشرطة سجنوا في اتهامات من هذا النوع.

المصدر : الفرنسية