عـاجـل: مراسل الجزيرة: المقاومة الفلسطينية تطلق رشقة صاروخية تجاه مستوطنات إسرائيلية متاخمة لقطاع غزة

استشهاد وجرح 80 فلسطينيا في توغل بغزة

ملثمون من حركة حماس أثناء عرض في جباليا (أرشيف)
ــــــــــــــــــــ
صاروخ أباتشي قتل خمسة فلسطينيين، والدبابات تراجعت بعد ساعة ونصف من عمليات الاقتحام والتخريب ــــــــــــــــــــ
حركة حماس تنتقد دعوات وقف الهجمات التي تستهدف مدنيين إسرائيليين
ــــــــــــــــــــ

قالت مصادر طبية فلسطينية إن عشرة فلسطينيين استشهدوا وأصيب أكثر من سبعين آخرين بجروح، وصفت جراح بعضهم بأنها خطيرة، وذلك في مذبحة جديدة ارتكبتها قوات الاحتلال أثناء توغل بالدبابات والمروحيات شمل أحياء العَرايشة والدلتا والسَّطـَر الغربي وحي الأمل في خان يونس في قطاع غزة. وشهدت المنطقة اشتباكات عنيفة بين المقاومين الفلسطينين وقوات الإحتلال التي تراجعت بعد نحو ساعة ونصف في الاجتياح.

وقالت مصادر فلسطينية إن خمسة من الشهداء على الاقل قضوا عندما أطلقت مروحية أباتشي صاروخا عليهم.

وحسب مراسل للجزيرة في قطاع غزة فإن القوات الإسرائيلية عمدت إلى تشديد إجراءاتها الأمنية على المعابر الحدودية الفاصلة بين إسرائيل وقطاع غزة.

وعرف من بين الشهداء جمال محارب بربخ (16 عاما) وأيمن صقر (28 عاما) وأسامة عابدين, وجمال خلف، وهيثم أبو النجا (27 عاما) وعبد الفتاح سلود (40 عاما) ورحمة أبو شمالة (50 عاما).

وقال شهود عيان إن أكثر من 20 دبابة إسرائيلية توغلت في حي الأمل والشطر الغربي في خان يونس مدعومة بمروحيات قامت بإطلاق النار من الأسلحة الثقيلة وإطلاق عدة صواريخ على أهداف فلسطينية. وفتحت الدبابات نيران رشاشاتها وقصفت بالمدفعية منازل المواطنين. وأوضح الشهود أن جيش الاحتلال انسحب بعدما خلف دمارا في البنية التحتية شمل أعمدة كهرباء وأضرارا في الشوارع وجدران المنازل.

من ناحيتها توعدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بالرد على المجزرة الجديدة، وقال المسؤول السياسي في حركة حماس الدكتور عبد العزيز الرنتيسي لقناة الجزيرة "أدعو كل الفصائل الفلسطينية (...) أن تتحد في خندق المقاومة، وتخرس كل الألسنةالتي تتحدث عن المقاومة للرد على الإرهاب الصهيوني"، وطالب الرنتيسي رجال المقاومة أن "يقتلوا كل صهيوني قدم من أميركا أو روسيا لأنهم ليسوا أبرياء".

فلسطيني يستعد لرشق قوات الاحتلال بالحجارة في نابلس أمس

وفي وقت سابق من الليلة الماضية, أطلق فلسطينيون صاروخا من نوع القسام على مستوطنة يهودية في قطاع غزة لم يسفر عن وقوع جرحى أو أضرار, كما قال مصدر عسكري.

تأتي هذه العملية بعد ساعات من كشف مصادر في تل أبيب النقاب عن أن إسرائيل قررت بطلب من الإدارة الأميركية تعليق تنفيذ عملية عسكرية واسعة استعدت لها في قطاع غزة, وأخرى في جنوب لبنان على خلفية استمرار عمليات ضخ مياه من نهر الوزاني.

وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن قرار تعليق هذه العمليات جاء بطلب أميركي، مشيرا إلى أن واشنطن أمرت أيضا رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بوقف التصريحات بشأن العراق وأمرته بالحضور إلى العاصمة الأميركية منتصف الشهر الجاري. ويرى مراقبون أن الطلب الأميركي بوقف هاتين العمليتين جاء منسجما مع المساعي الرامية لحشد الدعم العربي لهجوم واشنطن المحتمل على العراق.

استشهاد ثلاثة
وكان ثلاثة فلسطينيين قد استشهدوا أمس منهم سامي النورسي (22 عاما) أحد عناصر سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي الذي استشهد في اشتباك بين جنود الاحتلال الإسرائيلي ومقاومين فلسطينيين في مخيم جنين للاجئين شمال الضفة الغربية بحسب مصادر طبية فلسطينية.

دورية لجنود الاحتلال قرب مقر الرئاسة الفلسطينية المدمر في رام الله أمس

كما أعلنت مصادر فلسطينية استشهاد سائق سيارة أجرة فلسطيني اليوم متأثرا بجروح أصيب بها أمس السبت برصاص جنود إسرائيليين في مدينة جنين. وكان عيسى حمارشي (51 عاما) جرح في رأسه أثناء قيادة سيارته رغم حظر التجول المفروض على المدينة, وفتح جنود إسرائيليون النار عليه من دبابة.

وكان عدنان أبو هنيه قد استشهد بنيران المستوطنين اليهود في أراضي قرية عقربا جنوب نابلس، وذلك عندما اعتدى المستوطنون على مجموعة من المزارعين الفلسطينيين وطردوهم من مزارعهم. كما اشتبك شبان فلسطينيون مع جنود الاحتلال في مدينة نابلس.

المصدر : وكالات