الخرطوم والمتمردون يوقعان على اتفاق هدنة مؤقتة

أعلن متمردو الجيش الشعبي لتحرير السودان أنهم وقعوا على هدنة مع الحكومة السودانية لإعطاء الفرصة لنجاح المحادثات الجارية حاليا بين الجانبين في كينيا، وهي الهدنة الأولى من نوعها خلال الحرب الأهلية المستمرة منذ 19 عاما.

وقال المتحدث باسم الجيش الشعبي سامسون كواجي للصحفيين في مكان المحادثات ببلدة ماشاكوس الكينية إنها المرة الأولى التي يوقع فيها الطرفان على اتفاق لوقف الأعمال المسلحة، مشيرا إلى أن الاتفاق سيفسح المجال أمام استمرار المحادثات بين الجانبين. وأوضح أن الهدنة ستسري على كل المناطق في السودان ابتداء من ظهر الخميس القادم.

وكانت المحادثات بين الجانبين قد انهارت الشهر الماضي بعد استيلاء المتمردين على مدينة توريت الإستراتيجية، ومنذ ذلك الحين تصاعدت حدة القتال في جنوب السودان.

ولكن بعد أن استعادت القوات الحكومية السيطرة على توريت وافق المتمردون على مطلب حكومي بالتوقيع على هدنة قبل استئناف محادثات السلام. ويأمل وسطاء السلام أن يؤدي وقف الأعمال الحربية أثناء المباحثات إلى بدء المفاوضات من حيث انتهت, لبحث قضايا اقتسام السلطة والثروة في حقول النفط السودانية والتوصل لاتفاق دائم لإطلاق النار.


مكاسب جديدة
ويأتي التوقيع على هذا الاتفاق بعد ساعات من إعلان الإذاعة السودانية أن القوات الحكومية استعادت السيطرة على منطقتي لورينغو ولوفيد الواقعتين في ولاية شرق الاستوائية.

ونقلت الإذاعة عن المتحدث باسم الجيش الفريق محمد بشير سليمان قوله إن الهجوم جزء من عملية "تطهير المناطق من المتمردين الذين فروا من توريت" التي استعادتها السلطات السودانية الأسبوع الماضي من الجيش الشعبي.

وأضاف أن "قواتنا سيطرت أمس على بلدة لورينغو وجبال لوفيد" التي تبعد مسافة 35 كلم عن توريت.

من جهة أخرى, ما زالت المواجهات دائرة شرق السودان في ولاية كسلا حيث تسيطر المعارضة على حامية همشكوريب ومواقع أخرى محاذية للحدود. وقال حاكم ولاية كسلا اللواء آدم موسى إن معارك ضارية تدور في رساي شمال شرق همشكوريب. ونقلت صحيفة الأيام المستقلة عنه قوله إن "الخارجين على القانون تكبدوا خسائر جسيمة".

وتقع همشكوريب قرب الحدود مع إريتريا التي تتهمها الخرطوم بمساندة المتمردين. وقد وقعت في أيدي التحالف الوطني الديمقراطي الذي يضم المعارضة الشمالية ومتمردي الجيش الشعبي في الخامس من الشهر الجاري. وكان الجيش السوداني تعهد قبل أسبوع باستعادتها خلال 48 ساعة.

المصدر : وكالات

المزيد من اتفاقات ومعاهدات
الأكثر قراءة