محكمة لبنانية تصدر أحكامها بشأن عملاء لإسرائيل

أصدرت محكمة عسكرية في بيروت أحكاما بشأن مجموعة متهمة بالتجسس على حزب الله والجيشين اللبناني والسوري لصالح إسرائيل. وراوحت الأحكام بين السجن لمدة سنة والإعدام.

وقالت المحكمة في بيان صدر في وقت متأخر الليلة الماضية إنها حكمت على حسن هاشم -وهو مسؤول سابق في حركة أمل الشيعية- بالأشغال الشاقة لمدة ثلاث سنوات، في حين حكم على أحد المتهمين بالإعدام غيابيا.

وطرد هاشم من حركة أمل عام 1986 بعد قيامه بانقلاب على قائد الحركة نبيه بري الذي هو الآن رئيس مجلس النواب اللبناني.

وكانت السلطات قد ألقت القبض أوائل العام الحالي على المجموعة التي تضم سبعة أشخاص بتهمة تزويد إسرائيل بمعلومات عن تحركات الجيشين اللبناني والسوري ونشاطات حزب الله وقادته. ووجهت للمجموعة اتهامات هي "الاتصال بالعدو وتقديم معلومات استخباراتية له" عبر لقاء مسؤولين إسرائيليين في سفارات إسرائيلية بأوروبا.

ويعتبر حزب الله الخصم الرئيسي لإسرائيل في لبنان، وأدت هجماته العسكرية التي قام بها إلى انسحاب جيش الاحتلال الإسرائيلي من جنوب لبنان بعد احتلال دام 22 عاما.

واغتالت إسرائيل عام 1992 الأمين العام السابق للحزب الشيخ عباس الموسوي، كما خطفت اثنين من قادته هما الشيخ عبد الكريم عبيد ومصطفى الديراني في عمليتي كوماندوز عامي 1989 و1994.

وكان الجيش اللبناني قد أعلن العام الماضي أنه أوقف 12 متهما بالتجسس لصالح إسرائيل كانوا يجمعون معلومات عن حزب الله.

المصدر : رويترز