واشنطن تعلق تمويلها للمؤتمر الوطني العراقي المعارض


undefinedعلقت الإدارة الأميركية تمويلها للمؤتمر الوطني العراقي المعارض بسبب فشله في تقديم كشوف حسابات عن ملايين الدولارات من المساعدات الأميركية. ونقلت صحيفة لوس أنجلوس تايمز في عددها الصادر اليوم عن مسؤولين في الخارجية الأميركية قولهم إن واشنطن قد تعيد النظر في قرارها إذا حسن المؤتمر من إدارته للأموال.

وأشارت الصحيفة إلى أن تدقيق حسابات المؤتمر الوطني العراقي الذي يتخذ من لندن مقرا له أظهر ضعفا في الإدارة المالية والسيطرة الداخلية في كيفية صرفها للأموال الأميركية. وأوضحت الصحيفة أن المؤتمر الوطني أخفق في الاستعمال الصحيح لمعظم المبالغ التي منحت له من الكونغرس الأميركي بموجب قانون تحرير العراق عام 1998 والتي تبلغ 97 مليون دولار بسبب نزاع على الآلية.

ويريد المؤتمر الوطني العراقي من الولايات المتحدة أن تموله للقيام بعمليات داخل العراق، لكن واشنطن تطالب المؤتمر الوطني أولا ببناء منظمة قوية داخل العراق وفي المنطقة عبر وسائل إعلام خاصة بهم لشرح وجهة نظرهم.

وقالت الصحيفة نقلا عن مسؤولين أميركيين إن المؤتمر الذي يقوده أحمد جلبي أخفق في إحراز أي تقدم على الجبهات المذكورة. وقد أعرب مسؤولون أميركيون عن قلقهم من أن يكون لنشاط المؤتمر الوطني العراقي داخل العراق ردة فعل قاسية من جانب بغداد قد تجبر الجيش الأميركي على التدخل. وطبقا للصحيفة فإنه تم إخبار المؤتمر الوطني رسميا بالقرار الأميركي، مشيرة إلى أن واشنطن ستعيد تمويل المؤتمر بـ25 مليون دولار أميركي إذا ظهرت بوادر تحسن في إدارة المؤتمر الوطني.

المصدر : الفرنسية