الأسطول الأميركي السادس يفتش سفينتين سوريتين

قال الأسطول السادس الأميركي إنه فتش الأحد الماضي في المياه الدولية بشرق البحر المتوسط سفينتين تجاريتين مسجلتين في سوريا، وذلك في إطار الحملة الدولية التي تقودها الولايات المتحدة لمحاربة ما يسمى الإرهاب، لكنها لم تعثر على شيء مثير للريبة.

وأفاد بيان صادر عن قيادة القوات الأميركية في أوروبا ومقرها ألمانيا بأن البحرية الأميركية اعترضت السفينتين التجاريتين (القبطان محمد) و(الحاج رحمة) قرب جزيرة قبرص، وأوضحت قيادة الأسطول أن السفينتين قامتا بتصرفات مشبوهة وخضعتا للمراقبة من قبل أربع سفن حربية طوال أسابيع.

وأشار البيان الأميركي إلى أن المسؤولين عن السفينتين لم يعترضا على طلب البحرية الأميركية الصعود إليهما لتفتيش حمولتهما والبيانات ووثائق التسجيل والبحث عن أي مواد يمكن أن يكون لها صلة بالإرهاب. وأكدت قيادة الأسطول أن عمليات التفتيش لم تسفر عن العثور على أي بضائع مهربة.

وقال الأسطول الأميركي في بيانه إن عمليتي التفتيش جاءتا بهدف "منع استغلال مياه البحر المتوسط في أي أنشطة لها صلة بالإرهاب".

وشددت البحرية الأميركية في الآونة الأخيرة الرقابة في مياه البحر المتوسط، وتشارك القوات البحرية لعشر دول في عملية البحث عن مقاتلين في تنظيم القاعدة فروا من أفغانستان.

ورفضت وزارة النقل السورية التعليق لكنها قالت إنها قد تصدر بيانا في وقت لاحق، في حين قالت الملاحة التجارية القبرصية إنها لا تعلم شيئا عن عملية التفتيش ولم تشارك فيها ونفت أن تكون قد حدثت داخل مياهها الإقليمية.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة