عـاجـل: منظمة الصحة العالمية: مستوى خطورة انتشار فيروس كورونا في العالم مرتفع جدا

عزيز في الصين لبحث المواجهة مع واشنطن

عزيز في مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف قبل مغادرته موسكو

وصل نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز إلى الصين بعد أن أنهى زيارة لروسيا ضمن جولة له تستهدف حشد التأييد الدولي للعراق في المواجهة التي يخوضها مع الولايات المتحدة والتهديدات الأميركية إذا رفض العراق السماح بعودة المفتشين الدوليين.

وقالت وكالة شينخوا الصينية للأنباء إن محادثات عزيز في بكين ستتناول العلاقات الثنائية والقضايا الأخرى ذات الاهتمام المشترك، ولم تذكر الوكالة أية تفاصيل بخصوص المسؤولين الذين سيلتقيهم عزيز. كما امتنعت وزارة الخارجية الصينية عن إعطاء تفاصيل بشأن برنامج عزيز.

في هذه الأثناء ذكرت تقارير إعلامية أن نائب رئيس الوزراء العراقي سيزور موسكو مجددا الأسبوع المقبل في طريق عودته من الصين. ونقلت وكالة إيتار تاس الروسية عن مصادر مقربة من المسؤول العراقي قولهم إن عزيز سيعود في 31 يناير/ كانون الثاني الجاري إلى العاصمة الروسية حيث سيمضي يومين.

وتحاول موسكو إقناع بغداد بقبول استئناف عمل المفتشين الدوليين لنزع الأسلحة، ولكن عزيز لم يلمح إلى تليين الموقف العراقي بهذا الشأن. وكرر أمس في مقابلة صحفية أن "العراق يمكن أن يستأنف التعاون مع المراقبين الدوليين ولكن شرط تطبيق القرار 687 الصادر عن مجلس الأمن الدولي".

وكان عزيز اتهم واشنطن لدى وصوله إلى موسكو الخميس الماضي بعدم احترام قرار الأمم المتحدة الذي يربط إرسال المفتشين الدوليين برفع العقوبات المفروضة على بلاده، وقال إن "القرار 687 ينص على مراقبة وتدمير الأسلحة ولكن هناك أيضا نقطة تتعلق برفع الحصار".

يشار إلى أن مجلس الأمن الدولي تبنى القرار 687 في الثالث من أبريل/ نيسان 1991 بعد تدخل تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة عسكريا لحمل العراق على الانسحاب من الكويت.

المصدر : رويترز