عـاجـل: السراج: نريد أولا إشارة قوية من الأطراف الدولية قبل استئناف محادثات وقف إطلاق النار

اجتماع طارئ للجنة القدس الجمعة بالرباط

تعقد لجنة القدس الإسلامية اجتماعا طارئا يوم 25 يناير/كانون الثاني الجاري في الرباط بدعوة من العاهل المغربي الملك محمد الخامس لمناقشة تدهور الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة حسبما أعلن السفير الفلسطيني في المغرب. وسيكون هذا اللقاء الأول للجنة منذ اندلاع انتفاضة الأقصى في سبتمبر/ أيلول من العام الماضي.

وأوضح السفير وجيه علي قاسم أن ملك المغرب بصفته رئيس لجنة القدس وجه الدعوة إلى البلدان العربية والإسلامية الخمس عشرة التي تتألف منها اللجنة علاوة على المغرب. وتلتئم اللجنة بانتظام في المغرب على مستوى وزراء خارجية البلدان الأعضاء إضافة إلى ممثل السلطة الوطنية الفلسطينية الذي غالبا ما يكون الرئيس ياسر عرفات شخصيا.

ياسر عرفات
وقال السفير الفلسطيني إن هناك جهودا دولية لتأمين حضور وعودة عرفات الذي يمنعه الجيش الإسرائيلي من مغادرة رام الله منذ الثالث من ديسمبر/كانون الأول. وقد شارك الرئيس الفلسطيني في جميع اجتماعات هذه اللجنة تقريبا.

وأضاف أن الاجتماع سيحاول توحيد صفوف المسلمين والعرب "في وجه العدوان الإسرائيلي الذي يهدد بانهيار كل ما أنجز في السنوات العشر الماضية"، داعيا المجتمع الدولي لتحمل مسؤوليته تجاه السلطة الفلسطينية التي يعترف بشرعيتها.

وتأتي الدعوة لهذا الاجتماع في وقت حظرت فيه السلطات المغربية مسيرة تأييد لنضال الفلسطينيين ضد الاحتلال الإسرائيلي في العاصمة الرباط. وقال مسؤول بوزارة الداخلية إن المسيرة منعت "لأسباب أمنية"، ولم يعط مزيدا من التفاصيل.

وأوضح متحدث باسم الجمعية المغربية لحقوق الإنسان للصحفيين أن "السلطات تسوق مجددا أسبابا أمنية لحظر المسيرة" التي دعت إليها العشرات من جماعات حقوق الإنسان والمنظمات غير الحكومية، وقال إن هذه المنظمات أرادت بهذه المسيرة "التعبير عن تضامننا وتأييدنا للفلسطينيين الذين يتعرضون لإرهاب الدولة الذي تمارسه إسرائيل".

وكانت السلطات المغربية قد حظرت مسيرة مماثلة في يونيو/حزيران من العام الماضي كان من المقرر تنظيمها في الدار البيضاء على أن يشارك فيها مليون شخص. ونظمت مسيرتان كبيرتان تأييدا للفلسطينيين في أكتوبر/تشرين الأول 2000 في الرباط والدار البيضاء.

المصدر : وكالات