الولايات المتحدة تؤكد بقاء قواتها في السعودية

كولن باول يصافح ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز قبل اجتماع ثنائي في باريس (أرشيف)
قال مسؤولون أميركيون كبار إن الرئيس جورج بوش لا يرغب في نقل القوات الأميركية من السعودية رغم تقارير وتصريحات لمسؤولين في أركان الإدارة الجمهورية والكونغرس تتحدث عن قلق أميركي مما سموه مضايقات لهذه القوات في السعودية.

فقد أعلن وزير الخارجية الأميركي كولن باول أثناء زيارة إلى نيبال إن إدارة بوش لم تناقش مسألة سحب القوات الأميركية من السعودية، في حين أكد المتحدث باسم البيت الأبيض آري فليشر أن الرئيس بوش يعتقد أن الترتيبات الحالية الخاصة بهذه القوات تعمل بصورة طيبة. ونفى باول أن تكون السعودية غير مرتاحة للوجود العسكري الأميركي على أراضيها حيث ذكرت تقارير صحفية أن الرياض قد تطلب من الإدارة الأميركية سحب هذه القوات.

وفي هذا السياق قال فليشر في مؤتمر صحفي إن "بوش يرى أن الوجود العسكري الأميركي في الشرق الأوسط ضروري جدا لاستقرار هذه المنطقة الخطيرة".

وتحتفظ الولايات المتحدة بنحو خمسة آلاف عسكري في السعودية منذ حرب الخليج الثانية، لكن وجود هذه القوات أثار جدلا بين الجانبين، ورغم ذلك أكدت الحكومتان السعودية والأميركية أكثر من مرة أن العلاقات بين البلدين جيدة ولم تتأثر بما تسميه وسائل الإعلام الأميركية تقاعسا سعوديا في دعم الحملة الأميركية على ما يسمى بالإرهاب.

مبعوث في الرياض
في غضون ذلك أفادت مصادر صحفية سعودية اليوم أن مبعوثا أميركيا كبيرا أجرى محادثات في الرياض خلال اليومين الماضيين هوّن من تقارير إعلامية أميركية عن توتر في العلاقات مع السعودية بشأن الوجود العسكري للولايات المتحدة بالمملكة.

ونقلت صحيفة الحياة السعودية الصادرة في لندن عن مساعد وزير الخارجية الأميركي لنكولن بلومفيلد "لم آت إلى المملكة بأي طلب بل جئت كحليف وصديق". وأضاف "تعاوننا مهم جدا ليس فقط من أجل تنظيم القاعدة الإرهابي بل كذلك على المدى البعيد من أجل الأمن في المنطقة ككل".

وقال بلومفيلد إنه لم يبحث مع المسؤولين السعوديين مسألة وجود القوات الأميركية في قاعدة جوية سعودية. وفي إشارة إلى دعوة رئيس لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ السيناتور كارل ليفن لسحب القوات الأميركية من السعودية بسبب ما قال إنه قيود تفرضها الرياض على تلك القوات، أوضح بلومفيلد "أن ليفن عضو مهم بالكونغرس وعلينا أن نأخذ كلامه بجدية لكن وزارة الخارجية تقدر في شكل كبير علاقتنا الأمنية مع السعودية".

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز هذا الأسبوع أن مسؤولين كبارا في الكونغرس ووزارة الدفاع الأميركية دعوا إلى سحب القوات الأميركية من السعودية بسبب ما اعتبروه تأييدا فاترا للحرب الأميركية على الإرهاب والقيود على العمليات العسكرية الأميركية.

وذكرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية اليوم أن الرياض تشعر بعدم ارتياح بصورة متزايدة إزاء الوجود العسكري الأميركي في السعودية وربما تطلب قريبا إنهاءه.

المصدر : وكالات