العاهل المغربي ينفي معرفته بملابسات قضية بن بركة

المهدي بن بركة
أعلن العاهل المغربي محمد السادس اليوم في مقابلة مع مجلة لو فيغارو الفرنسية أنه لا يعرف ما حدث في قضية بن بركة وأنه مستعد للمساهمة بكل ما قد يخدم الحقيقة. وقال الملك إنه لا يعرف ما حدث لأن العناصر الأساسيين في قضية بن بركة غابوا جميعا.

وأضاف "كان باستطاعتي أن أطرح السؤال على والدي لكنني لم أفعل لأنه لم يكلمني عن الأمر بتاتا. وقد احترمت صمته".

ورأى العاهل المغربي أن ذكرى بن بركة تم التعامل معها بشكل غير مقبول فقد أمست بالنسبة إلى الصحافة وبعض الأفراد سلعة تجارية، مضيفا أن ذلك يشكل إهانة إلى عائلته.

وقال إن من الطبيعي أن تسعى زوجة بن بركة وابنه إلى معرفة مكان رفاته ولا يجوز مطالبة البشير بن بركة نسيان وطي صفحة الماضي، مشددا على أن الوقت قد حان لمعالجة هذا الملف من منظار آخر.


يقول العميل السابق لأجهزة المخابرات المغربية أحمد البخاري والمعتقل حالياً أن وزير الداخلية المغربي آنذاك محمد أوفقير الذي كان اليد اليمنى للملك الحسن الثاني وعملاء مغاربة آخرين لا يزالون على قيد الحياة ضالعون في مقتل بن بركة
وختم قائلا "أنا مستعد من جهتي للمساهمة بكل ما يخدم الحقيقة. ولكنني أيضا سأعارض كل محاولة لاسترجاع هذه القضية واستخدامها كأداة تجارية أو عقائدية".

ولم يتم حل قضية اختطاف المعارض المغربي المهدي بن بركة من قلب باريس بالكامل على الرغم من تحقيقين قضائيين في فرنسا بهذا الخصوص. ولم يتم العثور على جثة الزعيم اليساري المغربي بعد ذلك.

وكانت معلومات نشرت في الصحافة الفرنسية والمغربية أفادت أن جثته أعيدت إلى المغرب وأذيبت بالمواد الكيميائية. لكن السلطات المغربية نفت هذه المعلومات.

ويقول العميل السابق لأجهزة المخابرات المغربية أحمد البخاري والمعتقل حالياً أن وزير الداخلية المغربي آنذاك محمد أوفقير الذي كان اليد اليمنى للملك الحسن الثاني وعملاء مغاربة آخرين لا يزالون على قيد الحياة ضالعون في مقتل بن بركة. وقد قتل أوفقير -الذي اشتهر بأنه ثاني أقوى شخصية في المغرب- عام 1972 بعد محاولة انقلاب فاشلة ضد الملك الحسن الثاني وأعلن أن وفاته كانت انتحارا.

المصدر : الفرنسية