حرارة الصيف أنعشت حركة الطيران في الكويت

أظهرت بيانات رسمية كويتية أن صيف الكويت القائظ عزز حركة السفر جوا في المطار الدولي الوحيد في البلاد مع ازدياد أعداد المسافرين إلى الخارج. وشملت هذه البيانات حركة الطيران في الكويت قبيل تراجع حركة المسافرين جوا عقب الهجمات على الولايات المتحدة.

وقالت هيئة الطيران المدني في بيان رسمي إن عدد المسافرين جوا الذين استخدموا مطار الكويت الدولي في موسم صيف عام 2001 ارتفع إلى حوالي مليون و398970 مسافرا مقارنة مع مليون و339131 في عام 2000.

وتغطي تلك الأرقام موسم الصيف الممتد ما بين الأول من يونيو/ حزيران و15 سبتمبر/ أيلول عندما تقفز درجة الحرارة في الظل في الكويت إلى أكثر من 50 درجة مئوية. ويغادر الكثير من الكويتيين وعائلات المغتربين البلاد خلال أشهر الصيف.
يشار إلى أن حوالي 1.4 مليون نسمة من سكان الكويت البالغ عددهم 2.2 مليون نسمة من الأجانب. وأوضحت هيئة الطيران المدني أن عدد الرحلات الجوية خلال فصل الصيف ارتفع إلى 10552 رحلة في عام 2001 مقارنة مع 10526 رحلة في العام الماضي.

وذكرت الهيئة أن وجهات الوصول الخليجية استحوذت على أكبر حصة من الركاب . فقد استحوذت دبي والبحرين وجدة على نسبة بلغت 30% مقابل 27% لبيروت ودمشق و29% إلى بومباي وكولومبو و14% إلى أوروبا والولايات المتحدة. واستحوذت شركة الخطوط الجوية الكويتية المملوكة للدولة على نصيب الأسد من حركة السفر وذلك بنقلها ما نسبته 55 في المائة من الركاب و45 في المائة من الرحلات الجوية.

واستخدمت حوالي 36 شركة طيران مطار الكويت خلال موسم الصيف. ولكن حركة نقل المسافرين جوا تراجعت تراجعا حادا في شتى أرجاء العالم بسبب الهجمات التي شنتها طائرات مختطفة على مركز التجارة العالمي في نيويورك ومبنى وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون بواشنطن في 11 سبتمبر/ أيلول الجاري مما أسفر عن مقتل وفقد أكثر من ستة آلاف شخص.

المصدر : رويترز