رفع الحصار أبرز قضايا لقاء عرفات بيريز

فلسطيني يحاول إقناع جندي إسرائيلي بالسماح له بدخول مدينة نابلس

ـــــــــــــــــــــــ
عبد ربه: مطلوب رفع الحصار وجدول زمني لتنفيذ توصيات لجنة ميتشل وخطة تينت وإلغاء المناطق العازلة وفتح المؤسسات بالقدس
ـــــــــــــــــــــــ

أنباء عن اجتماع بيريز بمنزله مع عريقات وقريع للتحضير لمحادثات الغد
ـــــــــــــــــــــــ
استشهاد رجل أمن فلسطيني متأثرا بجروح أصيب بها أثناء هجوم لجنود الاحتلال على بلدة بيتوينا القريبة من رام الله
ـــــــــــــــــــــــ

ياسر عبد ربه
أعلن وزير الإعلام والثقافة الفلسطيني ياسر عبد ربه أن نجاح محادثات الرئيس ياسر عرفات غدا مع وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز سيتوقف على تنفيذ أربع قضايا. وأوضح أن هذه القضايا هي رفع الحصار الإسرائيلي وتحديد جدول زمني لتنفيذ توصيات لجنة ميتشل وخطة تينت بمشاركة دولية وإلغاء المناطق العازلة وفتح المؤسسات الفلسطينية بالقدس.

واتهم عبد ربه رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بمحاولة كسب الوقت بموافقته على إجراء محادثات عرفات – بيريز. وقال عبد ربه إن شارون استخدم هذا التكتيك لإبداء تعاونه مع الإدارة الأميركية أثناء جهودها الرامية إلى حشد تحالف دولي لمحاربة الإرهاب بعد هجمات نيويورك وواشنطن.

وأشار وزير الإعلام الفلسطيني إلى أن ما طرح أثناء اللقاء الذي جمع الخميس الماضي كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات ورئيس المجلس التشريعي أحمد قريع مع بيريز "تجنب عن قصد البحث في جوهر القضايا المطروحة للحل واكتفى بطرح قضايا متناثرة وصغيرة لا تمس مسائل أساسية".

في هذه الأثناء قال مسؤول فلسطيني إن بيريز سيلتقي بمنزله مساء اليوم مسؤولين فلسطينيين في إطار التحضيرات الجارية لاجتماعه المرتقب مع الرئيس عرفات.

وأضاف المسؤول الذي فضل عدم الكشف عن اسمه أن بيريز سيلتقي في "منزله بتل أبيب مساء اليوم كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات ورئيس المجلس التشريعي أحمد قريع للبحث في ترتيبات اللقاء مع الرئيس ياسر عرفات". وقد أعلن عرفات أثناء لقائه وزير الخارجية التركي إسماعيل جيم أن لقاءين له مع وزير الخارجية الإسرائيلي ألغيا وأن موعدا جديدا قد تحدد غدا.

وكان بيريز وعرفات قد اجتمعا عدة مرات أثناء الانتفاضة الفلسطينية المستمرة منذ نحو عام لمناقشة تنفيذ خطة لجنة تقصي الحقائق برئاسة السناتور الأميركي الأسبق جورج ميتشل والتي تطالب بوقف غير مشروط لإطلاق النيران وتجميد المستوطنات وبدء محادثات سياسية.

وقال بيريز في تصريحات لراديو إسرائيل إن الأوضاع تحسنت بالرغم من انتهاكات لوقف إطلاق النار الذي أعلن الأسبوع الماضي. وقال مسؤولون فلسطينيون إن وزير الخارجية الأميركي كولن باول اتصل بعرفات مساء أمس لحثه على المضي قدما في عقد اجتماع مع بيريز واتخاذ خطوات لكي تصمد الهدنة. وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر قد قال للصحفيين أمس إن باول طلب من شارون أثناء اتصال هاتفي أن يتخذ خطوات لتخيف إجراءات الحصار المفروض على الفلسطينيين.

وذكر دبلوماسيون غربيون أن إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش التي كانت مترددة في التدخل في الصراع بالشرق الأوسط تعمل الآن عن كثب مع الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة للتوصل لسبل لإحياء عملية السلام.

المواجهة مستمرة

أم فلسطينية تجلس بجوار ابنها الذي يرقد في مستشفى رفح عقب إصابته برصاص قوات الاحتلال
وعلى صعيد المواجهات تبادل مقاومون فلسطينيون وجنود الاحتلال الإسرائيلي إطلاق نار عنيف قرب بيت جالا بالضفة الغربية. وقد شيع مئات الفلسطينيين جنازة الشهيد الشرطي عماد عوض في قطاع غزة.

وكانت إذاعة "صوت فلسطين" قد ذكرت أن رجل أمن فلسطينيا استشهد اليوم متأثرا بجروح أصيب بها الاثنين الماضي أثناء هجوم شنه جنود الاحتلال على بلدة بيتونيا القريبة من رام الله. وأضافت أن الشهيد عماد عوض ( 25عاما) وهو برتبة ملازم أول في قوات الأمن الوطني الفلسطيني توفي متأثرا بإصابته برصاصة جندي إسرائيلي في رأسه.

وذكر شهود عيان أن نيران الدبابات والأسلحة الأتوماتيكية سمعت حول المدينة حيث فتحت دبابات قوات الاحتلال النار من مواقع إسرائيلية، وزعمت أن ذلك يأتي ردا على إطلاق النار من مخيم عايدة للاجئين قرب بيت جالا باتجاه مواقع إسرائيلية قريبة. وبدأ إطلاق النار بعد منتصف ليلة أمس واستمر لمدة ساعة ونصف وتخللته هدنة متقطعة دون الإبلاغ عن وقوع أي إصابات. وكان تسعة فلسطينيين قد أصيبوا أمس أحدهم إصابته خطيرة في اشتباك مع جنود الاحتلال في الضفة الغربية وقطاع غزة.

إقرأ أيضا:

الوثائق الصادرة في أعقاب انتفاضة الأقصى

المصدر : وكالات