القبض على قاتل السوريين الثلاثة في لبنان

أفادت أجهزة الأمن اللبنانية أن شخصا سوري الجنسية يشتبه في ارتكابه المذبحة التي وقعت في دير زنون قرب شتورة بلبنان وأسفرت عن مقتل عاملين زراعيين سوريين وأحد أولادهما اعتقل في سوريا وسلم إلى السلطات اللبنانية.

وأظهرت المعلومات الأولية أن المشتبه فيه هرب إلى سوريا بعد ارتكاب جريمته التي نفذها "أخذا للثأر". كما أظهرت المعلومات أن الرجل كان يسكن الخيمة المجاورة لتلك التي كان يقطنها الضحايا.

وقتل العامل الزراعي محمد حميدي (60 عاما) وزوجته هدلة (50 عاما) وابنهما عبد الغني البالغ السابعة من العمر في حين أصيب اثنان آخران من الأبناء بجروح خطرة نقلا على أثرها إلى المستشفى. وقد عثر على سلاح رشاش من طراز كلاشنكوف يرجح أن يكون استخدم لارتكاب الجريمة على بعد 20 مترا من مكان وقوعها. واعتقلت الشرطة عددا من الأشخاص من أجل التحقيق.

ويعد هذا ثالث حادث عنف يستهدف سوريين خلال أقل من شهر، فقد قتل عاملان سوريان وأصيب اثنان آخران في 19 أغسطس/ آب الماضي عندما انفجرت قنبلة يدوية في شقتهم ببيروت الشرقية التي تقطنها أغلبية مسيحية. وقتل أيضا عاملان سوريان وأصيب ثالث عندما ألقى مجهول قنبلة يدوية عليهم بوسط لبنان في 6 أغسطس/ آب الماضي.

المصدر : وكالات