أبو ظبي تتعهد بدعم واشنطن وتراجع علاقاتها مع كابل

زايد بن سلطان آل نهيان
أعلن رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان عزم بلاده الإسهام بأي وسيلة ممكنة في أي حملة لاجتثاث ما أسماه بالإرهاب. في غضون ذلك أعلن مصدر حكومي مسؤول أن دولة الإمارات تعيد النظر في علاقاتها مع حركة طالبان الحاكمة في أفغانستان بعد سلسلة الهجمات التي استهدفت معالم في الولايات المتحدة الأميركية الثلاثاء الماضي.

وأكد الشيخ زايد في برقية تعزية وجهها إلى الرئيس الأميركي جورج بوش تضامن دولة الإمارات الكامل مع الشعب الأميركي وعزمها الإسهام بأي وسيلة ممكنة في أي حملة للقضاء على ما أسماه بالإرهاب واجتثاثه من جذوره وبكافة أشكاله وصوره.

واعتبر أن الجرائم التي ارتكبت بحق الشعب الأميركي تتنافى مع تعاليم الدين الإسلامي الحنيف. كما عبر عن شكره لتصريحات بوش الداعية إلى عدم اتخاذ الهجمات التي شنت على مدينتي واشنطن ونيويورك ذريعة لأعمال عدائية ضد العرب والمسلمين الأميركيين.

كما أكد الشيخ زايد على الشيء نفسه في برقية تعزية وجهها إلى رئيس الوزراء البريطاني توني بلير. ونقل إليه تعازيه لأسر الضحايا البريطانيين الذين قتلوا في الهجمات على برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك ومبنى البنتاغون "وزارة الدفاع الأميركية" في واشنطن.

وفي السياق ذاته قال مصدر مسؤول في حكومة دولة الإمارات إن بلاده تراجع علاقاتها مع حركة طالبان الحاكمة في أفغانستان بعد سلسلة الهجمات التي استهدفت الولايات المتحدة الثلاثاء الماضي. يذكر أن دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وباكستان هي الدول الوحيدة التي تعترف بحركة طالبان.

المصدر : وكالات