عـاجـل: مراسل الجزيرة: مقتل سائق سيارة إسعاف بقصف جوي لمحيط مستشفى ميداني لقوات الوفاق جنوب طرابلس

اعتقال النائب السوري المضرب عن الطعام

اعتقلت أجهزة الأمن السورية نائب دمشق المستقل مأمون الحمصي الذي كان ينفذ منذ الثلاثاء الماضي إضرابا عن الطعام احتجاجا على ما وصفه بالضغوط التي تمارس عليه من قبل السلطات السورية. وكان النائب يحتج بشدة على مطالبته بدفع مبالغ كبيرة للضرائب ووصفها بأنها وهمية.

وقال عمر الحمصي نجل النائب إن قوات من الشرطة اقتحمت المكتب الذي كان ينام فيه والده وأبلغته بمذكرة اعتقاله ثم اقتادته إلى وجهة مجهولة. وأضاف أن رجال الشرطة قالوا إنهم يريدون استجواب والده لكنه لم يعد إلى مكتبه منذ ذلك الحين. وطلبت أجهزة الأمن من الحمصي إزالة لافتة عملاقة علقت على واجهة المكتب يندد فيها بالضغوط الحكومية ضده لكنه رفض ذلك.

وكان النائب يحتج على ما أسماه بفرض ضرائب وهمية عليه قيمتها 45 مليون ليرة سورية (900 ألف دولار) وقال إن "هذا الأسلوب اتبعته الدولة مع زملاء لي من المستقلين أصحاب الآراء الجريئة والذين نالوا أعلى الأصوات في الانتخابات على مدار السنوات العشر الأخيرة". وأوضح أنه لم يتخلف يوما عن دفع الضرائب ولديه سجل تجاري منذ 20 عاما.

نزار نيوف
ووصفت اللجنة العربية لحقوق الإنسان في بيان تلقت الجزيرة نسخة منه الاعتقال بأنه إجراء خطير وقرار تعسفي خطير. وفي اتصال هاتفي مع الجزيرة من فرنسا قال الصحفي السوري المعارض نزار نيوف إن اعتقال الحمصي "عمل إرهابي بمعنى الكلمة يؤكد أن ما يقال عن انفراج ديمقراطي في سوريا ليس سوى ضحك على الذقون".

واتهم نيوف النظام الحاكم في دمشق بأنه نظام دكتاتوري يحتقر الشعب. وعزا الصحفي السوري اعتقال النائب الحمصي إلى دعوته لتشكيل لجنة لحقوق الإنسان في البرلمان السوري.

كما اعتبر نيوف مرافقة الحمصي له في مطار دمشق قبيل مغادرته إلى باريس للعلاج سببا من أسباب الاعتقال. ووصف القبض على نائب يتمتع بحصانة برلمانية بأنه مهزلة مؤكدا أن أجهزة المخابرات هي التي قامت بذلك وليس الشرطة. وطالب نيوف بمراجعة السجل التجاري للنائب للتحقق من الضرائب المستحقة عليه.

المصدر : الجزيرة + وكالات