الرهينة الألماني في اليمن يتصل بسفارة بلاده

أفاد مسؤول يمني أن دبلوماسيا ألمانيا اختطفه مسلحون في صنعاء الشهر الماضي اتصل بسفارة بلاده وبالسلطات اليمنية قبل عدة أيام لإبلاغهم بأنه مازال على قيد الحياة.

وقال المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته إن الدبلوماسي المختطف رينر بيرنز بعث رسالة خطية إلى وزير الداخلية اليمني والسفارة الألمانية في صنعاء قبل ستة أيام يفيد فيها أنه لايزال على قيد الحياة وبصحة جيدة. ولم يوضح المسؤول الطريقة التي نقلت بها الرسالة.

وقال دبلوماسيون ألمان إن بيرنز بحاجة إلى فحوص طبية من دون الخوض بالمزيد من التفاصيل.

ومازالت السلطات اليمنية تحاول دون جدوى تحديد مكان احتجاز وهوية خاطفي الرهينة الألماني الذي اختطفه مسلحون في صنعاء في 27 يوليو/ تموز الماضي.

وألقت قوات الأمن اليمنية الأربعاء الماضي القبض على خمسة من أفراد قبيلة الأعماس للاشتباه بتورطهم في خطف الدبلوماسي الألماني.

لكن مسؤولا أمنيا يمنيا قال إن زعماء قبيلة الأعماس نفوا أن يكون الدبلوماسي الألماني محتجزا لدى القبيلة بعد اختطافه من أحد الشوارع المزدحمة في العاصمة.

وحاصرت القوات الحكومية الأحد الماضي مكانا في محافظة ذمار جنوب صنعاء كان يعتقد أن رجال القبائل الذين يحتجزون الدبلوماسي يختبئون فيه وألقت القبض على عدد من أفراد القبائل.

وتعرض عشرات من السياح والأجانب الذين يعملون في اليمن للخطف في السنوات الأخيرة. وغالبا ما يكون الاختطاف بأيدي أفراد ينتمون إلى قبائل تطالب بإقامة مدارس وطرق وخدمات حكومية أخرى أفضل في المناطق التي تعيش فيها أو بالإفراج عن أقارب لهم مسجونين.

وغالبا ما يتم إطلاق سراح المخطوفين بسلام، لكن دبلوماسيا نرويجيا قتل العام الماضي بالرصاص أثناء معركة بالأسلحة بين قوات الأمن ومختطفيه.

المصدر : وكالات