طائرات أميركية وبريطانية تدمر رادارا عراقيا

حطام طائرة التجسس الأميركية التي أعلن
العراق إسقاطها الأسبوع الماضي
أكد العراق أن طائرات أميركية وبريطانية قصفت الليلة الماضية رادار مطار البصرة الدولي جنوبي العراق ودمرته بالكامل. وكان البنتاغون أعلن مساء أمس أن طائرات أميركية شنت غارات على محطة رادار تابعة لمطار البصرة. ويأتي هذ التطور قبل أقل من أسبوع من إعلان بغداد إسقاط طائرة استطلاع أميركية في جنوبي العراق.

وأعلن مصدر مسؤول في وزارة النقل والمواصلات العراقية اليوم أن الرادار دمر بالكامل.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية الرسمية عن المصدر قوله إن الطائرات الأميركية والبريطانية انطلقت من الأراضي الكويتية والسعودية "وارتكبت جريمة نكراء على منشآتنا المدنية والخدمية عندما قصفت جهاز رادار مطار البصرة الدولي (550 كلم جنوبي بغداد) والمخصص لهبوط وإقلاع الطائرات المدنية وهو معلن دوليا لدى منظمة الطيران المدني العالمية".

وكان البنتاغون أعلن مساء الخميس أن طائرات أميركية من طراز إف 16 شنت الخميس غارات على محطة رادار في مطار البصرة. وقال المتحدث باسم البنتاغون العقيد ديفد لابان إن الطائرات قصفت موقع الرادار في مطار البصرة ردا على استخدام العراقيين هذا الرادار لتهديد طيران الحلفاء.

وكانت طائرات أميركية وبريطانية نفذت مساء الثلاثاء الماضي غارات جوية على مدينتين جنوبي العراق. وبحسب بغداد فإن هذه الغارات أوقعت ثلاثة قتلى و15 جريحا.

وتدور أحداث شبه يومية بين العراق والطيران الأميركي والبريطاني الذي يحلق فوق منطقتي الحظر الجوي اللتين فرضتهما واشنطن ولندن في جنوبي البلاد وشماليها بعد حرب الخليج عام 1991.

وأعلن العراق الاثنين الماضي أنه أسقط طائرة استطلاع أميركية في حين اعترفت واشنطن بفقدان طائرة استطلاع من دون طيار لكن من غير أن تؤكد سقوطها.

المصدر : وكالات