العراق يتعهد بإسقاط المزيد من الطائرات الأميركية

حطام طائرة التجسس الأميركية في جنوب العراق
تعهدت بغداد اليوم بإسقاط المزيد من الطائرات الأميركية والبريطانية التي تقوم بمراقبة مناطق الحظر الجوي فوق شمال وجنوب العراق بعد يوم من إسقاط طائرة استطلاع أميركية من دون طيار قرب البصرة واعتراف واشنطن بذلك.

وذكرت مصادر صحفية عراقية أن قرار مجابهة الطائرات الأميركية والبريطانية لا رجعة فيه, وأن العراقيين عازمون على مواصلة تصديهم لتلك الطائرات. وقال نائب وزير الخارجية العراقي طارق عزيز إن العراق "عازم على إلحاق المزيد من الخسائر بالمعتدين الأميركيين والبريطانيين وعلى تطوير قدراته العسكرية رغم الحصار الجائر". وأضاف أن إسقاط قوات الدفاع الجوي العراقية لطائرة الاستطلاع الأميركية المجهزة بأعلى التقنيات العسكرية يبرهن على مدى تطور القدرات الدفاعية العراقية.

وكان مدني عراقي قد قتل وأصيب ثلاثة آخرون بجروح في غارة شنتها طائرات أميركية وبريطانية على شمالي العراق أمس. وجاءت الغارة عقب اعتراف وزارة الدفاع الأميركية باختفاء طائرة الاستطلاع جنوبي العراق بعد أن أعلنت بغداد في وقت سابق إسقاطها.

وقال ناطق عسكري عراقي إن الطائرات الأميركية القادمة من تركيا قصفت منشآت مدنية شمالي العراق. وأوضح الناطق أن القصف أسفر عن مقتل مدني وإصابة ثلاثة آخرين. وأضاف أن الطائرات التي تساندها طائرة أواكس نفذت 16 طلعة جوية مسلحة فوق مناطق بمحافظات دهوك وأربيل ونينوى شمالي العراق.

وقد اعترف ناطق عسكري أميركي في تركيا بالغارة وزعم أنها تمت ردا على استهداف وسائل الدفاع الجوي العراقية لطائرات التحالف. ووقعت الغارات بعد ساعات من إعلان مصدر مسؤول في البنتاغون أن طائرة من دون طيار لم تعد إلى قاعدتها وكانت تقوم بمهمة جنوبي العراق. وأكد أن تحقيقا سيفتح لتحديد أسباب الحادث قائلا إنه ليس لديه تفاصيل أخرى.

المصدر : وكالات