فريق جديد من المحققين الأميركيين يتوجهون لليمن

المدمرة كول بعد الهجوم (أرشيف)
أعلن مسؤول يمني رفيع أن عددا آخر من موظفي مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (
FBI) سيصلون صنعاء في غضون الأيام المقبلة للمساعدة في عمليات التحقيق الخاصة بتفجير المدمرة الأميركية كول في أكتوبر/ تشرين الأول من العام الماضي.

وقال المسؤول إن الفريق الجديد سيواصل التحقيق في الهجوم بعد أن أجرى مداولات في واشنطن مع الفريق السابق المكون من أربعة محققين والذي غادر اليمن الأحد بعد أسبوعين من العمل.

والأربعة الذين غادروا هذا الأسبوع كانوا ضمن الستة الذين وصلوا صنعاء في الثاني من الشهر الجاري خلفا للفريق الأول الذي انسحب منتصف يوليو/ تموز الماضي بعد مزاعم أميركية بوجود تهديدات تلاحقهم.

وقالت صحيفة 26 سبتمبر التابعة لوزارة الدفاع اليمنية إن الأربعة المغادرين سلموا نتائج تحقيقاتهم التي أجروها في اليمن إلى وزارة الخارجية الأميركية ومكتب التحقيقات الفدرالي، وأضافت أن الجانب الأميركي سيدلي بملاحظاته بشأن هذه التحقيقات قبل أن تحيل السلطات اليمنية ملف القضية إلى المحاكم.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز اليوم عن مسؤول كبير في مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي أن التحقيق في القضية توقف من الناحية العملية بسبب الموقف اليمني الرافض لتوسيع دائرة التحقيقات. كما نقلت الصحيفة عن وزير الخارجية اليمني أبو بكر القربي قوله إن اليمن تخطط لإغلاق ملف القضية قريبا بتقديم ستة مشتبهين اعتقلوا بعد الانفجار الذي وقع في الثاني عشر من أكتوبر/ تشرين الأول عام 2000 وأودى بحياة 17 بحارا أميركيا وجرح آخرين.

ويرى المحققون الأميركيون أن هؤلاء الستة متورطون في الهجوم لكنهم ليسوا المسؤولين عنه في إشارة منهم إلى مسؤولية أسامة بن لادن باعتباره المخطط والممول للعملية. ونفى الوزير اليمني أن تكون واشنطن قد طالبت باستجواب يمنيين من بينهم جنرال في الجيش اليمني.

وعلى الصعيد نفسه جددت وزارة الخارجية الأميركية اليوم تحذيراتها إلى رعاياها من السفر إلى اليمن خوفا من هجمات محتملة عليهم. ومن المتوقع أن تغلق السفارة الأميركية في صنعاء للمرة الثانية لوضع المزيد من الاحتياطات الأمنية.

المصدر : الفرنسية