الإفراج عن 75 ناشطا مسيحيا في لبنان

عناصر استخبارات الجيش اللبناني أثناء اعتقال أحد المتظاهرين في بيروت (أرشيف)
أفاد مصدر قضائي لبناني أنه تم الإفراج عن 75 ناشطا مسيحيا مناهضا للوجود السوري في لبنان سجنوا أوائل هذا الشهر، بينهم اللواء المتقاعد ديم لطيف منسق التيار الوطني الحر. وأضاف المصدر أن الإفراج جاء بعد تغريم كل واحد منهم ألفي دولار وتوجيه تحذير له.

وقد شنت أجهزة استخبارات الجيش اللبناني مداهمات بين الخامس والثامن من الشهر الحالي أسفرت عن اعتقال حوالي 200 من الناشطين المسيحيين المعارضين للوجود السوري بتهمة إساءة العلاقات مع دولة شقيقة.

وفي موضوع آخر ذكرت مصادر الشرطة اللبنانية أن مجهولين قاموا الليلة الماضية بتخريب مكتب نقيب محامي شمال لبنان جورج موراني، في حين شجبت نقابة محامي شمال لبنان الحادث ووصفته بأنه "يطال كل المحامين في لبنان".

ودعت النقابة في بيان لها "الأجهزة القضائية والأمنية المختصة لكشف المعتدين"، مؤكدة "ثوابتها الأساسية في الدفاع عن سيادة القانون والحريات العامة وحقوق الإنسان". وأوضح البيان أن نقيب محامي بيروت ميشال ليان اتصل بموراني وأكد له تضامنه معه.

وأوضح موراني في مؤتمر صحفي عقده بطرابلس كبرى مدن شمال لبنان أن مجهولين دخلوا مكتبه بعد كسر بابه "فبعثروا محتوياته" ومزقوا مستندات وكسروا خزانة داخل المكتب. وقال "لا أعرف إن كان المقصود السرقة أم ثمة رسالة موجهة إلي نتيجة للمواقف التي اتخذتها النقابة مؤخرا دعما للحريات وحفاظا على حسن تطبيق القانون".

وكانت نقابتا بيروت وشمال لبنان نفذتا إضرابا في التاسع والعاشر من الشهر الحالي احتجاجا على موجة الاعتقالات التي استهدفت ناشطين مسيحيين مناهضين لسوريا. واعتبر المحامون أن هذه الاعتقالات مخالفة للقانون وأجريت دون مذكرات توقيف.

المصدر : الفرنسية