اجتماع قريب لأطراف النزاع السوداني في طرابلس

أحمد ماهر
أعلن وزير الخارجية المصري أحمد ماهر أن اجتماعا سيعقد الأسبوع المقبل في طرابلس لمواصلة المباحثات المتعلقة بالمبادرة المصرية الليبية المشتركة الخاصة بالأزمة السياسية في السودان، مشيرا إلى أن الدعوة ستوجه لأطراف النزاع للاتفاق على الخطوة التالية.

وقال ماهر خلال لقاء نظمه معهد إعداد القادة في حلوان (جنوب القاهرة) مساء الاثنين إن المبادرة المصرية الليبية من أجل السودان "تقوم على مبادئ أساسية في مقدمتها وحدة السودان والمساواة لجميع أبنائه واحترام حقوقهم". ولم يحدد الوزير المصري الجهات الأخرى المشاركة أو موعد اللقاء.

وأكد ماهر أن الأطراف السودانية المتنازعة والحكومة السودانية قبلوا المبادرة، مشيرا إلى أن هناك بعض التحفظات عليها من قبل البعض ومحاولات للالتفاف حولها غير أن الاتصالات والمشاورات مستمرة بهذا الخصوص.

وأشار وزير الخارجية المصري إلى زيارة وزير شؤون الوحدة الأفريقية في ليبيا عبد السلام التريكي إلى مصر الأحد الماضي, التي قال إنها ركزت على تدارس أسلوب تحريك هذه المبادرة ضمانا لوحدة وسلام السودان وأمنه.

وكان التريكي قد صرح في ختام محادثات أجراها مع الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى بأن المشاورات المتعلقة بقمة طرابلس المقبلة بشأن السودان مازالت جارية. وأكد التريكي عدم وجود خلاف مصري سوداني بشأن مشاركة عدد من دول إيغاد في القمة المقبلة.

وكانت الحركة الشعبية لتحرير السودان طالبت الأربعاء الماضي باعتبار مبادرة الهيئة الحكومية للتنمية ومكافحة التصحر في شرق أفريقيا (إيغاد) أساسا للحل السلمي لقضية السودان.

وتضم إيغاد سبع دول في شرق أفريقيا هي السودان وكينيا وجيبوتي وإريتريا وإثيوبيا والصومال وأوغندا. وتتضمن مبادرتها حق تقرير المصير للجنوبيين.

المصدر : الفرنسية