نيوف يتهم المخابرات بتدبير حادث سير لمحاميه

نيوف:

الحادث بمثابة إنذار من أجهزة الأمن موجه لي وللمحامي

اتهم الصحفي والمعارض السوري نزار نيوف أجهزة الأمن بتعريض محاميه خليل معتوق لحادث سيارة فجر اليوم مما أدى لإصابته بجروح، ووصف نيوف الحادث بأنه رسالة إنذار موجهة له ولمحاميه.

وكان المحامي اعتبر الحادث بأنه مدبر واستهدفه شخصيا دون أن يتهم سلطات الأمن بافتعاله.

وقال نيوف إن محاميه معتوق تعرض لحادث السيارة في طريقه لحضور استدعاء بأحد فروع الأمن على طريق دمشق حمص. وأشار إلى أن معتوق كان قد رفض الذهاب إلى استدعاء سابق قبل عدة أيام.

لكن السلطات السورية لم يصدر عنها أي تعليق بشأن اتهامات نيوف لأجهزة الأمن، وقال أحد أصدقاء معتوق إن المحامي لم يتهم أحدا بما حدث له وقد سجل أقواله في محضر ضبط للشرطة.

يشار إلى أن المحامي معتوق يعتبر أحد المؤسسين لمنظمة جديدة للدفاع عن حقوق الإنسان أعلن عن تشكيلها مطلع الشهر الحالي من دون أن تمنح ترخيصا رسميا.

من جانب آخر أعلن نيوف أن السفارة الفرنسية في دمشق منحته اليوم تأشيرة دخول لفرنسا من أجل العلاج هناك. وأكد نيوف أنه سيتوجه قريبا إلى باريس لتلقي العلاج من إصابة في عموده الفقري ترغمه على استخدام العكازات للتنقل ومن مشاكل صحية في النظر نسبها لظروف اعتقاله.

ويعاني نيوف البالغ من العمر 40 عاما من "داء هودجكين في الدم", وهو سرطان في الأوعية اللمفاوية. وتم تزويد نيوف بجواز سفر والسماح له بالسفر للخارج الشهر الماضي من أجل العلاج وذلك بأمر من الرئيس بشار الأسد.

وكان الصحفي السوري نزار نيوف قد أفرج عنه في مايو/ أيار الماضي بعد تسع سنوات قضاها في السجون السورية. وقد أعلن مؤخرا أن لديه معلومات عن الطيار الإسرائيلي المفقود رون آراد تفيد بأنه بقي حيا في أحد السجون السورية حتى العام 1993.

المصدر : وكالات