نيوف: الطيار الإسرائيلي آراد كان معتقلا في سوريا

نزار نيوف
قال الصحافي السوري نزار نيوف إن الطيار الإسرائيلي رون آراد بقي حيا من لحظة إسقاط طائرته في جنوب لبنان يوم 16 أكتوبر/ تشرين الأول 1986 إلى السابع من أغسطس/ آب 1993 حيث كان معتقلا في أحد السجون السورية.

وقال نيوف في تحقيق موسع لمجلة "لوبوان" الفرنسية الأسبوعية في عددها الصادر اليوم إن لديه معلومات تؤكد أن آراد كان حيا يرزق حتى السابع من أغسطس/ آب 1993، وأضاف "في هذا النهار أحضره حراسه للاستحمام وكانت حالته الصحية جيدة". وتابع نيوف "إذا ما أصاب الطيار الإسرائيلي المفقود سوء بعد هذا التاريخ فإن المسؤولية تقع على السلطة التي كانت تعتقله بغية تفادي المتاعب، وليس لقرار اتخذه رئيس الدولة".

وكان الصحافي السوري نزار نيوف قد أفرج عنه في مايو/ أيار الماضي بعد تسع سنوات قضاها في السجون السورية على خلفية لقائه بمحامية إسرائيلية يسارية في قبرص عام 1991.

وتطالب إسرائيل بالحصول على معلومات بالإفراج عن آراد إذا كان حيا أو استعادة جثته إذا كان ميتا. وكانت طائرته قد سقطت يوم 16 أكتوبر/ تشرين الأول 1986 في مهمة عسكرية في الأجواء اللبنانية.

ووقع آراد في أيدي حركة أمل الشيعية اللبنانية المؤيدة لسوريا. وأكد رئيس حركة أمل نبيه بري أن المجموعة التي تحتجزه انشقت في ما بعد وسلمته ربما إلى إيران. وقد أكد هذه الرواية المسؤول السابق في أجهزة الاستخبارات في حركة أمل مصطفى الديراني الذي خطفته إسرائيل ولايزال معتقلا في سجونها.

المصدر : الفرنسية