شارون يطالب أوروبا بعزل عرفات دوليا

شيراك في استقبال شارون على مدخل الإليزيه

ـــــــــــــــــــــــ
متظاهرون في فرنسا يطالبون بإجراءات جنائية ضد شارون
والشرع يطالب بمعاملته كمجرم حرب
ـــــــــــــــــــــــ

شارون يطالب أوروبا بموقف متوازن
وبشريط فيديو يصور اختطاف ثلاثة جنود إسرائيليين في جنوب لبنان
ـــــــــــــــــــــــ

باول يعلن معارضة واشنطن لسياسة الاغتيالات
وماهر يعتبرها مؤشرا على عدم رغبة إسرائيل في السلام
ـــــــــــــــــــــــ

وصل رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون إلى فرنسا في إطار جولة أوروبية في حين انضمت واشنطن إلى قائمة منتقدي سياسة الاغتيالات التي تنتهجها حكومته تجاه نشطاء الانتفاضة. كما حذر وزير الخارجية السوري فاروق الشرع من مخاطر تفجر حرب إقليمية من جراء سياسات شارون.

ودعا الشرع من لندن إلى محاكمة شارون كمجرم حرب بسبب دوره في المذابح التي تعرض لها فلسطينيون ولبنانيون عام 1982. وفي سياق متصل بالانتقادات الموجهة لسياسة إسرائيل انتقد وزير الخارجية المصري أحمد ماهر سياسة الاغتيال التي تنتهجها إسرائيل ضد نشطاء الانتفاضة الفلسطينية.

التحركات السياسية
وصل رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون مساء اليوم إلى قصر الإليزيه حيث التقى الرئيس الفرنسي جاك شيراك، على أن يلتقي رئيس الوزراء ليونيل جوسبان صباح الغد قبل عودته إلى تل أبيب في ختام جولته القصيرة.

وكان من المقرر عقد لقاء شارون مع شيراك قبل شهر، غير أن شارون اضطر لتأجيل جولته الأوروبية في أعقاب الهجوم الفدائي الذي أوقع 21 قتيلا في تل أبيب في الأول من يونيو/ حزيران الماضي.

في هذه الأثناء تجمع المئات تلبية لنداء جمعيات وأحزاب سياسية فرنسية مساء اليوم في باريس احتجاجا على زيارة شارون للعاصمة الفرنسية. وخرج المتظاهرون الذين طالبوا باتخاذ إجراءات جنائية ضد شارون لتورطه في جرائم ضد الإنسانية، حاملين لافتة كتب عليها "من أجل قوة حماية دولية للشعب الفلسطيني".

وردد المتظاهرون شعارات مثل "تضامن مع الانتفاضة" و"الشعب الفلسطيني لن يرضخ" و"شارون مجرم". وقد نظمت التظاهرة بمبادرة من جمعية التضامن فرنسا- فلسطين، ورابطة حقوق الإنسان والحركة ضد العنصرية ومن أجل الصداقة بين الشعوب، وحركة الخضر والحزب الشيوعي الفرنسي.

كما طالب المتظاهرون "بقوة حماية دولية للشعب الفلسطيني" و"بتفكيك المستوطنات" الإسرائيلية في الضفة الغربية وقطاع غزة و"إلغاء اتفاق الشراكة بين الاتحاد الأوروبي وإسرائيل"، و"وقف التعاون العسكري الفرنسي الإسرائيلي" و"الاعتراف بقرارات الأمم المتحدة وتطبيقها لاسيما حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة".

وقبل زيارته باريس قام شارون بزيارة خاطفة إلى ألمانيا، وهناك التقى الرئيس يوهان راو والمستشار غيرهارد شرودر ووزير الخارجية يوشكا فيشر، كما التقى أيضا وزير الخارجية البلجيكي لويس ميشال الذي تترأس بلاده الاتحاد الأوروبي منذ الأول من يوليو/ تموز الجاري.

أرييل شارون
شارون يطالب بعزل عرفات دوليا
ودعا شارون في الطائرة التي أقلته إلى باريس الأوروبيين إلى "انتهاج سياسة أكثر توازنا" في الشرق الأوسط حسب تعبيره. وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي قد قال للصحافيين لدى وصوله إلى برلين "سنسر كثيرا لزيادة تدخل الأوروبيين في عملية السلام, ولكن ذلك يستدعي انتهاج سياسة أكثر توازنا على غرار سياسة ألمانيا وبريطانيا".

وأضاف أن "الأوروبيين يمكنهم المساعدة بنوع خاص عن طريق ممارسة ضغوط مكثفة على (الرئيس الفلسطيني) ياسر عرفات إلى حد عزله، لأنها الوسيلة الوحيدة لحمله على مكافحة الإرهاب".

من جهة أخرى قال شارون إن إسرائيل "طالبت بتسليمها فورا" شريطا مصورا تحتجزه الأمم المتحدة وقام حزب الله بتصويره, وتظهر فيه مشاهد خطف الجنود الإسرائيليين الثلاثة في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي في لبنان.

كولن باول
باول: نعارض الاغتيالات
في هذه الأثناء انضمت الولايات المتحدة -الحليف الأوثق لإسرائيل على الساحة الدولية- إلى قائمة منتقدي سياسات رئيس الوزراء الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني، إذ أكد وزير الخارجية الأميركي كولن باول اليوم معارضة الولايات المتحدة لسياسة الاغتيال التي تتبعها إسرائيل بحق النشطاء الفلسطينيين، وذلك بعد يوم من قرار المجلس الأمني لحكومة شارون مواصلة عمليات اغتيال الشبان الفلسطينيين بحجة الحفاظ على أمن الإسرائيليين.

ونقلت وكالة أنباء غربية عن باول قوله "مازلنا نعرب عن قلقنا الشديد ومعارضتنا لهذا النوع من استهداف قتل أشخاص بعينهم، وسنواصل تبني هذا الموقف".

واتهم وزير الخارجية السوري فاروق الشرع تل أبيب اليوم بجر المنطقة إلى الحرب، وقال إن دمشق مستعدة للدفاع عن نفسها إن دفعتها إسرائيل إلى الحرب، مضيفا قوله إن "إسرائيل تجر المنطقة إلى شفا الحرب الأمر الذي لا يريده أحد، ولكن إذا كان علينا مواجهة ذلك فسندافع عن أنفسنا بكل الوسائل المتاحة لدينا".

وكان الشرع يتحدث في لندن بعدما التقى نظيره البريطاني جاك سترو وافتتح مؤتمرا عن الاستثمار في سوريا.

وقال إن الإٍسرائيليين "عدو لا يرحم"، داعيا إلى محاكمة رئيس الوزراء الإسرائيلي كمجرم حرب بسبب دوره في مذابح صبرا وشاتيلا.

أحمد ماهر
وأدانت مصر سياسة إسرائيل تجاه الفلسطينيين، ووصف وزير خارجيتها أحمد ماهر سياسة اغتيال النشطاء الفلسطينيين بأنها تتنافى مع السلام والديمقراطية وحقوق الإنسان. وقال في مؤتمر صحفي "لقد رأينا كيف أن إسرائيل على أعلى مستوى تأخذ في يدها سلطة قتل وتنفيذ حكم الإعدام بأناس دون محاكمة ودون إعطائهم حق الدفاع عن أنفسهم".

وقال ماهر في ختام مباحثاته مع القائم بالأعمال الأميركي في القاهرة رينو هارنيش إن "ما تقوم به إسرائيل ليس تصرفات دولة تريد أن تعيش في سلام مع جيرانها، وهو أمر مؤسف".

الأوضاع الميدانية
قالت مصادر طبية فلسطينية اليوم إن فلسطينيا استشهد وأصيب ثلاثة من رجال الشرطة الفلسطينية بجروح برصاص قوات الاحتلال في الضفة الغربية عندما حاولت هذه القوات اقتحام منطقة تابعة للسلطة الفلسطينية.

فلسطيني أصيب بالاشتباك يتلقى العلاج في مستشفى برام الله
حسب مصادر أمنية فلسطينية فإن "دوريتين عسكريتين إسرائيليتين حاولتا الدخول إلى قطاع في المنطقة أ" الخاضعة للسلطة الفلسطينية في البيرة بالقرب من مستوطنة بسغوت في الضفة الغربية، و"بادر الجنود إلى إطلاق النار باتجاه الحاجز الفلسطيني فرد عناصر الأمن الوطني الفلسطيني على النار بالمثل".

وأدى تبادل إطلاق النار إلى استشهاد الفلسطيني ناصر لطفي عبد (39 عاما) الذي كان على مقربة من موقع الاشتباك.

غير أن متحدثا باسم المستوطنين الإٍسرائيليين في المنطقة قال إن مسلحين فلسطينيين أطلقوا النار على المستوطنة وعلى سيارة جيب عسكرية وإن الجنود ردوا على إطلاق النار فأصابوا اثنين من الفلسطينيين. ولم تدل متحدثة باسم القوات الإسرائيلية بأي تعليق على الاشتباك.

وفي سياق متصل اعتقلت قوات الاحتلال فجر اليوم خمسة ناشطين فلسطينيين تتهمهم بالضلوع في عمليات ضد إسرائيل، أربعة منهم اعتقلوا جنوب نابلس بالضفة الغربية في حين اعتقل الخامس وهو من عناصر الأمن الفلسطيني قرب منزله برفح. وذكر شهود عيان أن تبادلا لإطلاق النار وقع فجر اليوم بين قوات الاحتلال ومسلحين فلسطينيين قرب مخيم يبنا ومنطقة بوابة صلاح الدين قرب رفح.

وقال شهود عيان فلسطينيون إن ما لا يقل عن 20 منزلا في مخيم فلسطيني أصيبت بأضرار في قصف مدفعي إسرائيلي أثناء معركة جرت في قطاع غزة. وأكد الشهود أن الدبابات الإسرائيلية تقدمت صوب مخيم البرازيل قرب الحدود مع مصر وفتحت نيرانها من دون أن يكون هناك مبرر. ولم ترد تقارير عن وقوع إصابات.

المصدر : وكالات