عـاجـل: مصادر الجزيرة: قوات الجيش الوطني تسيطر على مثلث النقبة الإستراتيجي بمديرية حبان في شبوة جنوب شرقي اليمن

استشهاد فلسطينيين في كمين إسرائيلي قرب جنين

فلسطينيون يعبرون حاجزا عسكريا تحت مراقبة الأسلحة الإسرائيلية (أرشيف)

ـــــــــــــــــــــــ
إسرائيل تتهم الفلسطينيين بإلقاء 11 قنبلة يدوية على مركز عسكري قرب رفح في جنوب قطاع غزة ـــــــــــــــــــــــ
شعث: بدون مراقبة دولية يستحيل تنفيذ وقف حقيقي لإطلاق النار ومراقبة حقيقية للاستيطان الإسرائيلي
ـــــــــــــــــــــــ

استشهد فلسطينيان أحدهما من حركة حماس والآخر من قوة الأمن الوطني في كمين نصبه الجيش الإسرائيلي لمجموعة فلسطينية قرب جنين، وذلك بعد ساعات من إعلان الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات أن فترة الأسبوع الاختبارية لوقف إطلاق النار بدأت اعتبارا من الأربعاء الماضي.

فقد أفاد مراسل الجزيرة في فلسطين بأن جنود الاحتلال نصبوا كمينا لمجموعة فلسطينية منهم اثنان من حركة حماس. وأكد مراسل الجزيرة أن الكمين أسفر عن استشهاد محمود الزية من حماس وجمال حفظ الله من قوة الأمن الوطني الفلسطيني.

وأفادت مصادر فلسطينية بأنه وقع تبادل لإطلاق النار بين المجموعة الفلسطينية وجنود الاحتلال عند الكمين قرب جنين. وأسفر الاشباك عن إصابة ثلاثة فلسطينيين آخرين على الأقل.

حواجز إسرائيلية على المعابر الفلسطينية
وقد زعم ناطق عسكري إسرائيلي أن الفلسطينيين كانوا مسلحين واشتبكوا مع القوات الإسرائيلية عند حاجز عسكري.

وزعمت مصادر عسكرية إسرائيلية أن فلسطينيين رموا 11 قنبلة يدوية على مركز للجيش الإسرائيلي بالقرب من رفح في جنوب قطاع غزة دون وقوع جرحى.

كما أفاد متحدث عسكري بأن عربيا إسرائيليا كان يستقل شاحنة صغيرة أصيب بجروح في إطلاق نار من جانب فلسطينيين بالقرب من مستوطنة بساغوت في الضفة الغربية.

وأضاف المتحدث أن سائق الشاحنة التي تحمل لوحة تسجيل إسرائيلية كان يعبر طريقا تربط بين القدس ومستوطنة بيت إيل في الضفة الغربية عندما تم إطلاق النار عليه فأصيب برصاصتين في ساقه ونقل إلى مستشفى في القدس.

فترة الأسبوع
جاءت هذه التطورات الميدانية بعد ساعات من إعلان الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات -عقب عودته إلى غزة قادما من لشبونة- أن فترة الأسبوع الاختبارية لوقف العنف التي اقترحها وزير الخارجية الأميركي كولن باول بدأت يوم الأربعاء الماضي.

عرفات أثناء لقائه في لشبونة مع الرئيس البرتغالي
وكان عرفات قال للصحفيين "هذا طلبه مني وزير الخارجية الأميركي, وتقديرا مني للموقف الأميركي والجهود الأميركية قلت لهم نحن نوافق على إعطاء سبعة أيام أخرى وهي زيادة على الأسبوعين اللذين اتفقنا عليهما مع جورج تينيت" مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية.

وأضاف عرفات "نحن نصر على تنفيذ ما تم الاتفاق عليه وخاصة مع السيد جورج تينيت لتنفيذ تقرير لجنة ميتشل بالكامل وليس جزئيا وليس بشروطهم، إنما حسب ما تم الاتفاق عليه وما هو منصوص عليه في تقرير لجنة ميتشل بالإضافة إلى المبادرة المصرية الأردنية".

وأشار عرفات إلى استمرار العنف من الجانب الإسرائيلي وقال "مع الأسف مازالت الجرائم ترتكب من جانب المستوطنين بحماية من وحدات الجيش الإسرائيلي، ومازالوا يصعدون من حصارهم لمدننا وقرانا ومناطقنا والحصار الاقتصادي وحجز أموالنا
بالإضافة إلى إحراق أشجارنا ومزارعنا، والجرائم الأخرى التي يتسبب فيها هؤلاء المستوطنون وبعض وحدات الجيش الإسرائيلي من نسف منازلنا ومنشآتنا وطرقنا".

وكان الإسرائيليون والفلسطينيون قد وافقوا يوم الخميس الماضي على مسودة برنامج زمني يهدف إلى استئناف المفاوضات, اقترحه كولن باول خلال جولته الأخيرة في المنطقة. وينص الجدول الزمني على فترة اختبارية للوقف التام لإطلاق النار تستمر أسبوعا، تليها مرحلة التهدئة التي تستمر ستة أسابيع، ثم إجراءات إعادة بناء الثقة بين الجانبين التي يمكن أن تستمر عدة أشهر.

أحمد ماهر
نبيل شعث

محادثات شعث وماهر
وفي القاهرة عقد وزير الخارجية المصري أحمد ماهر مباحثات مع وزير التخطيط والتعاون الدولي الفلسطيني نبيل شعث.

وفي تصريح صحفي عقب الاجتماع قال شعث إن "المباحثات تناولت ما يجري حاليا من تطورات في أعقاب رحلة وزير الخارجية الأميركية كولن باول والاتصالات الجارية بين الجانبين المصري والفلسطيني مع الجانب الأميركي".

وأضاف قائلا "واضح أن الولايات المتحدة ترى أن هناك تقدما حقيقيا حدث في مسألة الهدنة أو وقف إطلاق النار وضرورة تثبيته، وأنها تقف مع التنفيذ الكامل لاتفاق ميتشل بكل جوانبه بما في ذلك الوقف الكامل للاستيطان".

وأشار شعث إلى أن هناك عدم وضوح بالنسبة لموضوع المراقبة الدولية, وأوضح أن الجانب الفلسطيني يتفهم أن واشنطن لن تفرض شيئا على إسرائيل. واعتبر أنه بدون وجود مراقبة دولية "يستحيل تنفيذ وقف حقيقي لإطلاق النار ومراقبة حقيقية للاستيطان الإسرائيلي".

وأكد شعث أن فترة الأسبوع تنتهي يوم الخميس القادم، و"على الجانب الإسرائيلي القيام بكل التزاماته بما فيها تجميد كامل للاستيطان والعودة إلى الطريق السياسي والمفاوضات ووقف كل أصناف العنف الإسرائيلي".

كما أكد شعث اتفاق الجانبين المصري والفلسطيني على العمل المتواصل من أجل تطبيق خطة ميتشل وتطبيق حقيقي لكل الاتفاقات وعلى رأسها اتفاق شرم الشيخ.

المصدر : الجزيرة + وكالات