مشروع روسي مضاد للعقوبات الذكية

مجلس الأمن (أرشيف)
قدمت روسيا الليلة الماضية إلى مجلس الأمن الدولي مشروعا مضادا للمشروع الأميركي والبريطاني لإعادة النظر في العقوبات المفروضة على العراق، مجددة التأكيد على أنها لا تستطيع قبول المشروع الأخير.

وقال المندوب الروسي لدى الأمم المتحدة سيرغي لافروف لدى افتتاح المناقشات في المجلس حول العراق "لا يمكن أن نوافق على مشروع القرار هذا".

وأشار لافروف إلى أن "ذلك لا يعني بالتأكيد أن روسيا ليست مستعدة لمتابعة المناقشات حول الوضع الإنساني".

وأكد أن المشروع الأميركي والبريطاني لا يخفف العقوبات لكنه يشددها. وقال المندوب الروسي إن بلاده قدمت مشروع قرار خاص يحدد "معايير واضحة لتعليق ورفع العقوبات" في مقابل تعاون بغداد مع مفتشي الأمم المتحدة لنزع السلاح.

ويدعو هذا المشروع إلى تعليق العقوبات فور إقامة نظام للرقابة على الأسلحة العراقية, ثم رفعها خلال 180 يوما بناء على توصية الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان.

لكن المندوب الأميركي جايمس كانينغهام استبعد على الفور أن يعمد إلى البحث بجدية في الاقتراح الروسي مشيرا إلى أنه "ليس أساسا صالحا للمناقشة نظرا لأنه يطرح مشكلات كثيرة".

وكان المندوب البريطاني جيمي غرينستوك قد أعلن للصحافيين قبل بدء المناقشات أن المشروع الروسي لا يتمتع بصدقية بالنسبة للمجلس. وأكد أنه "ما زال ينوي طرح المشروع الأميركي-البريطاني للتصويت قبل الثالث من يوليو/ تموز عند منتصف الليل" وهو الموعد الذي حدده المجلس للتوصل إلى اتفاق.

المصدر : رويترز