الأردن: جبهة العمل مصممة على عقد مهرجان النكبة

الشرطة تفرق مظاهرة في عمان مؤيدة للانتفاضة الفلسطينية (أرشيف)

أكد حزب جبهة العمل الإسلامي في الأردن عزمه المضي في تنفيذ تجمع حاشد معاد لإسرائيل في العاصمة عمان يوم الجمعة القادم، رغم قرار الحكومة حظر المهرجانات والمسيرات الاحتجاجية. وتنظم الجبهة وهي كبرى أحزاب المعارضة في الأردن هذا المهرجان بمناسبة ذكرى مرور 53 عاما على نكبة فلسطين.

وقال الأمين العام المساعد للحزب الشيخ حمزة منصور في اتصال هاتفي أجرته معه الجزيرة نت إن المهرجان سينفذ في وقته ومكانه المحدد باعتباره حقا دستوريا. ودعا الحكومة إلى تغليب الحكمة والقانون وأن تسهل عقد المهرجان.

حمزة منصور
وشدد منصور على حرص جبهة العمل الإسلامي على عدم الصدام مع قوات الأمن الحكومية. وقال "لا نريد الصدام ولا نسعى له ولن نستجيب لمن يجرنا إليه". وأوضح أن هذا المهرجان ليس الأول الذي تعقده الحركة الإسلامية في منطقة المحطة حيث تميزت المهرجانات السابقة "بالانضباطية العالية".

وكانت السلطات الأردنية قالت اليوم الأربعاء إنها لن تسمح لحزب جبهة العمل الإسلامي -أكبر الأحزاب الأردنية المعارضة- بتنظيم مهرجان يعتزم القيام به الجمعة في ذكرى مرور 53 عاما على نكبة الفلسطينيين وتشريدهم من ديارهم وهي الذكرى التي تصادف يوم تأسيس إسرائيل.

وقال وزير الإعلام الأردني طالب الرفاعي في مؤتمر صحفي "إننا نتوقع من منظمي المظاهرة الالتزام بالقانون الذي يحتم ويتطلب الحصول على ترخيص قبل القيام بأي مظاهرة". وأكد الوزير الأردني أن هنالك وسائل أخرى غير المسيرات والمظاهرات الاحتجاجية يمكن اللجوء إليها للتعبير عن الرأي.

وكانت أنباء صحفية قد ذكرت أن السلطات الأردنية أرسلت جرافات إلى الملعب الذي تعتزم جبهة العمل الإسلامي تنظيم مهرجانها فيه بحجة تنفيذ أعمال إنشائية إذ تعتزم أمانة عمان الكبرى إنشاء محطة للحافلات وسيارات الأجرة. واعتبر أنصار الجبهة توقيت إرسال الجرافات الآن بأنه ذريعة للحيلولة دون إقامة المهرجان.

وكان الأردن قد حظر أي مظاهرات أو تجمعات حاشدة في العاصمة عمان التي شهدت مظاهرات مؤيدة للانتفاضة الفلسطينية منذ اندلاعها في سبتمبر/ أيلول من العام الماضي. ويأتي الحظر بحجة أن هذه المظاهرات تهدد الأمن والنظام وتضر بمصالح المواطنين. وكانت التظاهرات المعادية لإسرائيل قد أودت بحياة متظاهر في مخيم البقعة للاجئين الفلسطينيين على أيدي رجال الأمن، كما جرح العشرات بينهم ستون شرطيا.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية