استشهاد فلسطينيين والاحتلال يقصف أريحا بالصواريخ


قالت مصادر طبية وشهود عيان إن ناشطا فلسطينيا من حركة الجهاد الإسلامي استشهد في وقت مبكر من صباح اليوم السبت، كما استشهد ضابط في قوات الأمن الوطني متأثرا بجراح أصيب بها برصاص الاحتلال في وقت سابق.

فقد قال شهود عيان ومصادر طبية فلسطينية إن جنودا إسرائيليين يتمركزون في موقع عسكري قريب من قرية أرطاس في ضواحي مدينة بيت لحم جنوبي الضفة الغربية فتحوا النار على أحمد خليل عيسى إسماعيل (35 عاما) فأصابوه بعشرين رصاصة مما أدى إلى استشهاده على الفور.

وحسب المصدر فإن الشهيد إسماعيل كان يقف قبالة متجره عندما فتح جنود الاحتلال النار عليه، مما أدى إلى استشهاده وإصابة ابنة أخيه وعمرها ثلاث سنوات بجروح.

واتهم مسؤول في حركة الجهاد الإسلامي فضل عدم الكشف عن اسمه قوات الاحتلال بأنها "تواصل سياسة تصفية الفلسطينيين" مؤكدا أن "عملية الاغتيال هذه لن تمر".

وأمضى الشهيد إسماعيل ثماني سنوات في سجون الاحتلال قبل أن يفرج عنه قبل سنة ونصف السنة، واعتبرته القوات الإسرائيلية ملاحقا بعد أشهر من الإفراج عنه.

وقامت القوات الإسرائيلية باغتيال نحو عشرين فلسطينيا تتهمهم بالوقوف وراء هجمات تستهدف إسرائيليين منذ بداية الانتفاضة في 28 سبتمبر/أيلول الماضي.

وفي غزة أكدت مصادر طبية وفاة الملازم أول في قوات الأمن الوطني الفلسطيني عبيد أبو عريبان (57 عاما) فجر اليوم السبت متأثرا بجروح أصيب بها الأسبوع الماضي برصاص قوات الاحتلال أثناء هجوم أسفر عن تدمير موقع للأمن الوطني شرقي مخيم المغازي وسط القطاع وتدمير مساحات زراعية واسعة.

ونقل مراسل الجزيرة عن شهود عيان إن قوات الاحتلال قصفت منطقة أريحا مما تسبب في إصابة أربعة فلسطينيين بجروح، ودمرت مقر الاستخبارات الفلسطينية في المدينة.

ويقول الفلسطينيون إن الهجوم كان مباغتا ومفاجئا بينما تقول قوات الاحتلال إن قصف المنطقة بصواريخ أرض أرض جاء ردا على إطلاق نار صدر من المنطقة قبل يومين.

وتأتي هذه التطورات بعد أقل من يوم من تسلم الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي تقريرا من لجنة شكلتها الولايات المتحدة لتقصي الحقائق إزاء أسباب تفجر الانتفاضة الفلسطينية.

مبارك
مبارك غير متفائل
وفي شرم الشيخ حيث يستعد قادة مصر والأردن والسلطة الفلسطينية لعقد اجتماع لبحث المبادرة الأردنية المصرية تجاه الأوضاع في الأراضي الفلسطينية، أعرب الرئيس المصري حسني مبارك عن تشاؤمه إزاء فرص إقرار السلام في المنطقة.

وقال رئيس وزراء مقاطعة بفاريا الألمانية إدموند ستويبر بعد لقاء مع الرئيس المصري صباح اليوم السبت "أشعر أن الرئيس مبارك قلق جدا" تجاه الأوضاع في المنطقة، وأضاف "مبارك غير متفائل بشأن جهود السلام".

ومن المقرر أن يعقد الرئيس مبارك اجتماعا مع الملك عبد الله والرئيس الفلسطيني ياسر عرفات لبحث المبادرة التي أعربت إسرائيل عن تحفظها إزاء عدد من بنودها.

المصدر : وكالات