مقتل ثلاثة جزائريين في أحدث مصادمات بمنطقة القبائل

لقي ثلاثة أشخاص مصرعهم وجرح ثمانية آخرون في اشتباكات جرت في منطقة القبائل بين المتظاهرين والشرطة الجزائرية.  وتشهد هذه المنطقة الواقعة شرقي الجزائر العاصمة والتي تعيش فيها غالبية من البربر مصادمات متقطعة منذ الشهر الماضي في أعقاب مقتل طالب على أيدي الشرطة في مركز للاحتجاز. 

ووقعت أحدث المصادمات أمس في بلدة شرفة بمنطقة البويرة على بعد 120 كلم جنوبي شرقي العاصمة الجزائرية، وقالت تقارير إن شخصا قد قتل في هذه المواجهات كما أصيب العديد من الأشخاص بجروح وصفت إصابة أحدهم بأنها خطيرة.

من جهة ثانية أفادت أنباء بأن زوجين مسنين ماتا اختناقا بعد أن ألقت قوات الأمن عبوة غاز مسيلة للدموع داخل منزلهما في مدينة بجاية ثاني كبرى مدن منطقة القبائل أثناء اشتباكها مع محتجين من البربر.

وكانت الاشتباكات قد اندلعت في المدينة الواقعة على بعد 250 كلم شرقي العاصمة في نهاية مسيرة سلمية نظمها طلاب المدارس عندما تدخلت الشرطة لتفريق المتظاهرين. وأشار شهود عيان إلى أن المتظاهرين اقتلعوا أعمدة الكهرباء لاستخدامها كمتاريس ورشقوا الشرطة بالحجارة.

كما اندلعت السبت اشتباكات مماثلة في تيزي وزو وفي البويرة حيث أضرم المتظاهرون النار في إطارات السيارات وأقاموا حواجز على الطرق، وقد جرح عدد من المتظاهرين.

وبمقتل الثلاثة فقد بلغت حصيلة المواجهات في الأيام الثلاثة الماضية سبعة أشخاص على الأقل، ليرتفع بذلك عدد من لقوا مصرعهم بسبب أعمال الشغب في منطقة القبائل إلى حوالي ثمانين شخصا وفق احصائيات الصحف المحلية. لكن الحكومة الجزائرية تعترف فقط بمقتل 42 شخصا وإصابة المئات بجروح إثر أعمال عنف هي الأسوأ التي تشهدها مناطق البربر.  

المصدر : وكالات

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة