السلطة الفلسطينية تجدد مطالبتها بتطبيق تقرير ميتشل


ـــــــــــــــــــــــ
المبعوث الأميركي للشرق الأوسط يبحث مع شارون سبل تطبيق تقرير ميتشل
ـــــــــــــــــــــــ
المجايدة يتهم إسرائيل بخرق وقف إطلاق النار 96 مرة
ـــــــــــــــــــــــ
إسرائيل تغلق معبر رفح على الحدود مع مصر
ـــــــــــــــــــــــ

بحث المبعوث الأميركي الجديد للشرق الأوسط وليام بيرنز مع رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون سبل تطبيق توصيات تقرير ميتشل، وحثه على استمرار ضبط النفس. جاء ذلك بعد وقت قصير من مطالبة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات لبيرنز خلال لقائهما بوضع جدول زمني لتطبيق تقرير ميتشل.

وقال بيرنز إنه حث إسرائيل على مواصلة ما أسماه سياسة ضبط النفس. وشارك في الاجتماع مع شارون وزيرا الخارجية شمعون بيريز، والدفاع بنيامين بن إليعازر. وقال رعنان غيسين المتحدث باسم شارون "إنه اجتماع عمل يهدف إلى إيجاد سبل تطبيق توصيات لجنة ميتشل بعد لقاء مع ياسر عرفات قدمت إليه خلاله مقترحات أميركية".

وكان بيرنز قد التقى في رام الله الرئيس الفلسطيني ياسرعرفات. وصرح عقب الاجتماع بأنه طلب من عرفات العمل على بذل الجهود من أجل وقف الهجمات ضد الإسرائيليين.

وأكد عرفات على ضرورة حماية الفلسطينيين ووضع جدول زمني لتطبيق بنود تقرير ميتشل.

التطورات الميدانية
وعلى صعيد المواجهات، أصيب اليوم راعيان فلسطينيان بنيران أطلقها عليهما مستوطنون إسرائيليون من مستوطنة اتسهار جنوب نابلس بالضفة الغربية، وجاءت إصابة أحدهما في معدته والآخر في ساقه. وكان فلسطينيان آخران أصيبا اليوم أيضا عندما أطلق مستوطن النار على مجموعة من تلاميذ المدارس في قرية نقوع القريبة من بيت لحم.

من ناحيته أعلن اللواء عبد الرزاق المجايدة مدير الأمن العام في قطاع غزة أن الجيش الإسرائيلي خرق وقف إطلاق النار الذي أعلنه الأسبوع الماضي 96 مرة تراوحت ما بين قصف المنازل وقتل المدنيين والتوغل داخل الأراضي الفلسطينية والقيام بجرفها.

وقال المجايدة في بيان صحفي "إن الجيش الإسرائيلي منذ إعلان وقف إطلاق النار قام بقصف وإطلاق النار أكثر من ستة وثلاثين مرة مما أدى إلى استشهاد فلسطينيين وإصابة 84 مواطنا وتدمير عدد من المنازل ومواقع الأمن الوطني الفلسطيني".

وأضاف أن الجيش الإسرائيلي "قام بـ21 عملية توغل ودخول للأراضي الفلسطينية بقطاع غزة كما قام بـ28 عملية تجريف داخل أراضى السلطة كما ارتكب 11 مخالفة منها إغلاق طرق رئيسية وتحليق طائرات في السماء".

وأكد المجايدة أن "الحكومة الإسرائيلية كثفت خلال الأيام القليلة الماضية من حربها الإعلامية الكاذبة والمكشوفة والهادفة إلى تجميل الوجه القبيح للعدوان الإسرائيلي المتواصل ضد الشعب الفلسطيني الأعزل.. هذه الحملة تمثلت بادعاء إسرائيلي بوقف إطلاق النار".

وقد اقتحمت قوات الاحتلال في وقت سابق مناطق في قطاع غزة. ونقل مراسل قناة الجزيرة في غزة عن متحدث رسمي فلسطيني القول إن قوات الاحتلال توغلت داخل أراض تابعة للسلطة الفلسطينية قرب قرية النجار عند مدينة رفح جنوبي قطاع غزة، ودمرت عشرات الدونمات الزراعية. كما ألحقت أضرارا بنحو خمسين منزلا هناك.

وكانت سيارتان مفخختان قد انفجرتا في القدس الغربية وتبنت كل من  الجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين العمليتين، وذلك  قبل ساعات من لقاء بيرنز وعرفات.
 
واستنكرت الولايات المتحدة الهجومين، ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن مصادر أميركية مسؤولة قولها "إن واشنطن تستنكر بشدة تفجير السيارتين المفخختين في القدس صباح اليوم والليلة الماضية"، مشيرة إلى أنه "يجب أن تتوقف دائرة العنف والإرهاب فوراً", على حد قولها.

إغلاق معبر رفح
في الوقت نفسه أعلن مسؤول مصري أن السلطات الإسرائيلية قررت إغلاق معبر رفح بين مصر وقطاع غزة اعتبارا من اليوم وحتى الثلاثاء بحجة ظروف الأعياد عند اليهود. وقال المصدر نفسه إن الإغلاق يشمل وقف مرور الشاحنات وحركة عبور المواطنين.

وتتعمد السلطات الإسرائيلية إغلاق هذا المعبر الذي تسيطر عليه بموجب الاتفاقات المبرمة بهدف منع مرور الشاحنات التي تنقل مساعدات إنسانية دولية إلى الفلسطينيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة