مبعوث أميركي يزور السودان قريبا لتسوية الخلافات

مصطفى عثمان إسماعيل
أعلن وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان إسماعيل أن الولايات المتحدة سترسل مبعوثا خاصا للسودان خلال الأيام المقبلة من أجل تسوية الخلافات بين البلدين. من جهة أخرى قال إسماعيل إن دول الهيئة الحكومية لمكافحة الجفاف والتصحر (إيغاد) ستعقد اجتماعات في نيروبي مطلع الشهر المقبل.

وأضاف الوزير السوداني أن زيارة المبعوث الأميركي ستأتي بعد جولة لوزير الخارجية الأميركي كولن باول في عدد من الدول الأفريقية ليس من بينها السودان، تبدأ يوم الثلاثاء المقبل وتستمر خمسة أيام. وأشار إسماعيل إلى أن مباحثات المبعوث ستتركز على الموضوعات الخلافية بين البلدين.

وفي السياق ذاته قال عضو الكونغرس الأميركي عن الحزب الجمهوري فرانك ولف إن على واشنطن أن ترسل مبعوثا إلى السودان يحظى بدعم الرئيس بوش ووزير الخارجية كولن باول".

وتأتي تصريحات ولف في الوقت الذي تصاعدت فيه الدعوات داخل إدارة بوش بضرورة التصدى لما يسمونه "عمليات الرق والقتل والمجاعة وانتهاك حقوق الإنسان في السودان". وتقول الإدارة الأميركية إن مبعوثها إلى السودان سيسعى لتحقيق السلام ووقف انتهاكات حقوق الإنسان بما في ذلك الحريات الدينية.


تضم الإيغاد 
جيبوتي وإريتريا وإثيوبيا وكينيا وأوغندا والصومال والسودان وتبذل المنظمة منذ العام 1993 جهودا لم تسفر عن تقدم في جهود تحقيق السلام في السودان

على صعيد جهود السلام أكد الوزير السوداني أن دول الهيئة الحكومية لمكافحة التصحر (إيغاد) ستعقد قمة في نيروبي في الثاني من يونيو/ حزيران المقبل لبحث الجهود الإقليمية المبذولة لتحقيق السلام في السودان.

ونقلت وكالة الأنباء السودانية عن إسماعيل قوله إن وزارة الخارجية الكينية أبلغته أمس بموعد انعقاد القمة التي دعا لها الرئيس الكيني دانيال أراب موي قادة دول المنظمة، وقد تأجل الموعد الأساسي لانعقادها الذي كان مقررا أواخر أبريل/ نيسان الماضي.

وتضم المنظمة سبعا من دول شرق أفريقيا هي جيبوتي وإريتريا وإثيوبيا وكينيا وأوغندا والصومال والسودان. وتبذل المنظمة منذ العام 1993 جهودا لم تسفر عن تقدم لتحقيق السلام في السودان.

ونظمت اللجنة جولات عدة من المفاوضات بين الخرطوم ومتمردي الجيش الشعبي لتحرير السودان بزعامة العقيد جون قرنق لوضع حد للحرب المستمرة في الجنوب منذ العام 1983.

المصدر : الفرنسية