بدء المرحلة الأولى لانتخابات مجلس شورى مصر

مصريات يدلين بأصواتهن في الانتخابات البرلمانية الأخيرة
بدأت في مصر اليوم الجولة الأولى من انتخابات التجديد النصفي لعضوية مجلس الشورى لاختيار 29 عضوا في 21 دائرة انتخابية تشمل ثماني محافظات. في غضون ذلك اعتقلت السلطات المصرية 36 عضوا في جماعة الإخوان المسلمين المحظورة في محافظة أسيوط بصعيد مصر.

ويضم مجلس الشورى المصري 264 عضوا يتم اختيار الثلثين عبر الانتخاب المباشر، في حين يعين رئيس الجمهورية الثلث الأخير، لولاية من ست سنوات، وتجرى انتخابات التجديد النصفي مرة كل ثلاث سنوات.

ويجرى التنافس في الانتخابات الحالية على 88 مقعدا في ثلاث مراحل، على أن يعين الرئيس المصري بعدها 44 عضوا في المجلس. ومن المقرر أن يشرف القضاء على الانتخابات لضمان أن تكون حرة ونزيهة، على غرار انتخابات مجلس الشعب في الخريف الماضي.

ويتنافس فى انتخابات المرحلة الأولى لاختيار ثلاثين عضوا في المجلس 233 مرشحا، يمثلون مختلف الأحزاب السياسية والمستقلين من بينهم ثلاث مرشحات.

وتجرى الجولة الثانية من المرحلة الأولى في 22 مايو/ أيار الحالي، على أن تنظم المرحلتان الثانية والثالثة في يونيو/ حزيران المقبل.

ويختص مجلس الشورى بإبداء الرأي في القوانين الدستورية إضافة إلى ما يملكه من صلاحيات في مجال الرقابة على الصحافة من خلال المجلس الأعلى للصحافة الذي يمنح تراخيص النشر، لكنه لا يملك سن القوانين.

اعتقال إسلاميين

مأمون الهضيبي
من ناحية ثانية قال مصدر قضائي في مصر إن السلطات المصرية اعتقلت 36 عضوا في جماعة الإخوان المسلمين المحظورة في محافظة أسيوط بصعيد مصر.

وأضاف المصدر أن المعتقلين أوقفوا ليل الثلاثاء، ووضعوا قيد الاحتجاز فترة 15 يوما على ذمة التحقيق, للاشتباه بأنهم "يعيدون تنظيم" جماعتهم المحظورة.

ومن بين الموقوفين أستاذ في كلية العلوم بجامعة أسيوط يدعى محمد حبيب وهو أحد قادة الجماعة البارزين ويعتقد أنه عضو بمكتب الإرشاد أعلى سلطة فيها، وكان قد حوكم العام 1995 أمام محكمة عسكرية، وأطلق سراحه العام الماضي بعد خمس سنوات قضاها في السجن.

وأكد المتحدث باسم الجماعة مأمون الهضيبي أن أجهزة الأمن شنت ثلاث حملات الاثنين على قادة الجماعة وعناصرها أسفرت عن توقيف 45 شخصا بينهم 36 شخصا اعتقلوا دفعة واحدة في محافظة أسيوط، وأن المعتقلين التسعة الآخرين اعتقلوا في الإسكندرية ومناطق أخرى من البلاد.

وتتزامن هذه الاعتقالات مع إجراء انتخابات مجلس الشورى المصري، وكانت أجهزة الأمن قد اعتقلت منذ مطلع الشهر الحالي أكثر من 15 من الإخوان المسلمين بينهم اثنان يعتقد أنهما كانا مرشحين لخوض الانتخابات. ويخوض خمسة من كوادر الإخوان الانتخابات الحالية.

وحظرت جماعة الإخوان المسلمين منذ عام 1954، ولا تلعب دورا علنيا في الحياة السياسية بمصر، لكنها ترشح مؤيديها في الانتخابات كمرشحين مستقلين. ويرى مراقبون أن الجماعة لاتزال تعتبر من أهم القوى في الساحة السياسية المصرية، وقد فاز أعضاؤها بـ 17 مقعدا برلمانيا في انتخابات مجلس الشعب التي أجريت العام الماضي متفوقة بذلك على جميع أحزاب وقوى المعارضة المصرية الأخرى.

المصدر : وكالات