روسيا تشجب الطلعات الأميركية والبريطانية فوق العراق

شجبت روسيا الطلعات الجوية التي تقوم بها الولايات المتحدة وبريطانيا فوق منطقتي الحظر الجوي شمال العراق وجنوبه, وأكدت أن هذه الطلعات تزيد من عوائق التوصل إلى تسوية بشأن أزمة العراق.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الروسية إن طلعات الطائرات الأميركية والبريطانية تعقد الأوضاع في المنطقة وتخرق قرارات مجلس الأمن. وأضاف أن هذه الطلعات لاتزال مستمرة رغم إدانة غالبية أعضاء المجتمع الدولي لها. 

وتقول الولايات المتحدة وبريطانيا إنهما تقومان بمراقبة منطقتي الحظر في جنوب وشمال العراق بهدف فرض المزيد من القيود العسكرية على الرئيس العراقي صدام حسين بعد حرب الخليج عام 1991. وتقول بغداد إنها لا تعترف بمنطقتي الحظر الجوي, وإن 327 شخصا قتلوا وأصيب أكثر من ألف شخص بجروح جراء الغارات والقصف العشوائي المستمر منذ عام 1998.

وقد أعرب وزير الدفاع البريطاني جيف هون لدى زيارته للبحرين الأربعاء الماضي عن تأييده لفرض منطقتي الحظر قائلا إن صدام حسين لايزال يشكل تهديدا لأمن منطقة الخليج. وأضاف أن هاتين المنطقتين قد فرضتا لحماية الأبرياء.

وكان متحدث باسم البنتاغون قال إن كبار المسؤولين العسكريين الأميركيين يوصون بتقليص عدد الطلعات الجوية فوق العراق حفاظا على سلامة الطيارين, في حين طالب الرئيس الأميركي جورج بوش بتكثيف هذه الطلعات.

فقد أوصى اثنان من كبار العسكريين الأميركيين المشرفين على عمليات فرض الحظر الجوي بخفض عدد الطلعات بعد تصاعد المخاطر من قدرة العراق على إسقاط الطائرات الغربية. وتجدر الإشارة إلى أن هذه التوصيات تتزامن مع إجراء إدارة الرئيس جورج بوش مراجعة شاملة لسياساتها المتعلقة بالعراق.

وكانت منطقة حظر الطيران فوق شمال العراق قد فرضتها القوات الحليفة عام 1991 في أعقاب حرب الخليج. في حين فرضت منطقة حظر الطيران فوق جنوب العراق عام 1992.

المصدر : الفرنسية