اليمن: الإصلاح ينتقد قرار إغلاق المعاهد الدينية

 عبد الله الأحمر
انتقد حزب التجمع اليمني للإصلاح الذي يتزعمه عبدالله الأحمر قرار الحكومة الرامي إلى إغلاق المعاهد العلمية الدينية التي يشرف عليها. واعتبر الحزب ذلك بمثابة تدمير لمؤسسة تعد من أكبر منجزات الثورة والوحدة في اليمن.

وقال الحزب في بيان إن تصرف الحكومة "يتعارض مع رغبات الشعب"، ودعا العلماء إلى "رفض هذا القرار الخاطئ".

وأعلنت الحكومة الجديدة رسميا الثلاثاء الماضي قرارها بتوحيد التعليم الموزع في اليمن بين مدارس التعليم والمعاهد العلمية الدينية التي تختلف في مناهجها الدراسية عن مدارس وزارة التربية والتعليم. وأكدت أن الدمج سوف يتم إداريا وماليا في ميزانية الوزارة اعتبارا من الشهر المقبل.

وكان قانون يقضي بتوحيد التعليم صدر في أغسطس/آب عام 1993 -ولكنه لم يطبق- أثناء الأزمة السياسية والخلافات بين حزبي المؤتمر والاشتراكي اليمني اللذين كانا يحكمان البلاد بائتلاف شكل غداة توحيد اليمن في عام 1990.

يشار إلى أن رئيس مجلس النواب وزعيم الحزب الشيخ عبد الله الأحمر قاطع السبت الماضي جلسة المجلس التي عقدت بحضور جميع وزراء الحكومة الجديدة لمناقشة برنامجها ومن بينه إلغاء المعاهد العلمية الدينية.

يذكر أن عدد هذه المعاهد يقدر بنحو 400 معهد في مختلف مراحل التعليم. وهي منتشرة في جميع أنحاء اليمن، وتضم في صفوفها ما يزيد على ربع مليون طالب وطالبة يتم تأهيلهم على أيدي كوادر تربوية تنتمي إلى حزب التجمع اليمني للإصلاح.

المصدر : الفرنسية