الاحتلال يجرف مناطق زراعية واسعة والاعتقالات مستمرة

إلى اليمين شقيقة الشهيد هاشم المملوك تبكيه أثناء تشييع جثمانه في قطاع غزة أمس (أرشيف)

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قطاع غزة مرتين اليوم وقامت جرافاته بتدمير مناطق واسعة من الأراضي الزراعية الفلسطينية. وانفجرت عبوة ناسفة جنوب القطاع نجم عنها مقتل عاملين رومانيين يعملان في شركة إسرائيلية.

وأفاد مراسل الجزيرة في فلسطين بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي ما تزال متوغلة بعمق حوالي مئتي متر شرقي خان يونس بقطاع غزة. وأضاف أن جرافات الاحتلال تقوم بتجريف الكثير من المزروعات إضافة إلى ما خلفه القصف الإسرائيلي لمناطق مختلفة بالقطاع. وقال إن ثلاثة ضباط شرطة فلسطينيين أصيبوا بجراح اليوم في قطاع غزة جراح أحدهم خطيرة جدا.

وقال المراسل إن العديد من الطرق في الضفة الغربية ما زالت مغلقة. وأضاف أن سلطات الاحتلال مستمرة في اعتقال الشباب الفلسطيني في القرى القريبة من بيت لحم جنوب الضفة الغربية حيث عثر أمس على جثتي مستوطنين يهوديين.

وأوضح مراسل الجزيرة أن عبوة ناسفة انفجرت اليوم جنوب قطاع غزة مما أدى إلى مقتل عاملين اثنين من الجنسية الرومانية يعملان في شركة إسرائيلية. وقال إن هذا النوع من العمليات انتشر في جنوب القطاع خلال الفترة الماضية.

وجرح سبعة فلسطينيين في اشتباك بالأسلحة النارية وقع في ساعة مبكرة من صباح اليوم الخميس أثناء تصدي الفلسطينيين لاقتحام إسرائيلي جديد لمناطق بغزة، في حين ازدادت أوضاع السكان الفلسطينيين سوءا في الضفة والقطاع من جراء القصف  والحصار المستمرين. ودخل جنود إسرائيليون تعززهم مركبات مدرعة وجرافات مخيم يبنا للاجئين الفلسطينيين في القطاع وهدموا منازل ومواقع فلسطينية.

وقال اللواء عبد الرازق المجايدة مدير جهاز الأمن العام الفلسطيني في غزة إن جرافات الاحتلال التي كانت تحميها المركبات المدرعة دمرت ثلاثة منازل على الأقل وموقعين للشرطة الفلسطينية في مخيم يبنا على مقربة من الحدود المصرية.

دبابة إسرائيلية في قطاع غزة (أرشيف)
واعترف جيش الاحتلال بأن جنوده دمروا موقعا للشرطة الفلسطينية ومباني أخرى ملاصقة لطريق خاضع للسيطرة الإسرائيلية زعم أن فلسطينيين ألقوا منها قنابل يدوية وقنابل مولوتوف وقذائف مضادة للدبابات.

استنفار إسرائيلي
وأشار مراسل الجزيرة إلى أن قوات الاحتلال في حالة استنفار، كما أن حصار المناطق الفلسطينية في الضفة والقطاع على أشده، ويقوم الجنود الإسرائيليون بحفر الخنادق في حين تنتشر الدبابات والمدرعات على محاور الطرق وتجري عمليات تفتيش واسعة على الطرق الرئيسية.

مراسل الجزيرة: أدى القصف والحصار المستمران إلى حالة شلل في المؤسسات العامة والتعليمية والصحية، كما أن الحياة الاجتماعية شبه متوقفة بسبب صعوبة التواصل

وأضاف المراسل أن الوضع المعيشي للفلسطينيين صعب للغاية بسبب الحصار من جهة والمآسي التي يلحقها بهم القصف من جهة أخرى، حيث يؤدي إلى استمرار حالة الشلل في المؤسسات العامة والتعليمية والصحية. كما أن الحياة الاجتماعية شبه متوقفة بسبب صعوبة التواصل.

دعوات للحماية
وعلى الصعيد السياسي أدانت مصر وليبيا مساء أمس الممارسات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين في الأراضي المحتلة وطالبتا الأمم المتحدة بحماية الفلسطينيين. وأكد بيان -نشر في ختام اجتماع اللجنة الاقتصادية المصرية الليبية في طرابلس- ضرورة قيام الأمم المتحدة باتخاذ الإجراءات الكفيلة بحماية الشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة. وأكد البيان "رفض سياسة الاستيطان وضرورة الانسحاب من الجولان والأراضي اللبنانية المحتلة".

وفي السياق نفسه حثت هولندا أمس الإسرائيليين والفلسطينيين على استئناف المفاوضات، وأكدت أن المبادرة المصرية الأردنية يمكن أن تكون قاعدة لذلك.
وقال وزير الخارجية الهولندي غوزياس فان أرتسين عقب لقائه نظيره الأردني عبد الإله الخطيب إن المبادرة الأردنية المصرية كانت ولاتزال ذات أهمية كبيرة للخروج من الأزمة الحالية.

المصدر : الجزيرة + وكالات