29 قتيلا في اضطرابات الجزائر

جانب من تظاهرات بجاية
أفادت الأنباء الواردة من الجزائر أن عدد قتلى أمس السبت من الاضطرابات التي تجتاح مدنا في شرق البلاد بلغ 29 قتيلا، وبهذا يرتفع عدد القتلى في الاضطرابات التي تشهدها منطقة القبائل التي تسكنها غالبية من البربر منذ أسبوع إلى 50 شخصا. 

لكن مصادر طبية في مدينة تيزي وزو التي تبعد 90 كيلومترا عن العاصمة قالت لوكالة رويترز إن 14 شخصا قتلوا وأصيب 34 آخرون عدد منهم في حالة خطيرة في الاشتباكات التي وقعت أمس السبت، مؤكدة أن معظم الإصابات نجمت عن الأعيرة النارية.

في الوقت ذاته قالت مصادر جزائرية إن شخصين لقيا مصرعهما في اضطرابات بمدينة بجاية.

جريح في تظاهرات بجاية أمس
وقالت الحكومة الجزائرية إنه على مدى الأيام الستة الماضية من الاشتباكات قتل تسعة متظاهرين في ولاية بجاية وستة في تيزي وزو بينما أصيب 284 من أفراد شرطة مكافحة الشغب.

واندلعت الاشتباكات بين المتظاهرين البربر وقوات الأمن في بجاية وتيزي وزو بعد أنباء أفادت أن قوات الأمن ضربت ثلاثة شبان يوم الأحد الماضي بعد اعتقالهم بتهمة إهانة الشرطة.

ورد متشددون من البربر بالدعوة للاحتجاج وسرعان ما انتشرت أعمال العنف إلى القرى بشتى أنحاء الولاية، وشملت الاضطرابات التي يقوم بها البربر مهاجمة قوات الأمن بالحجارة وإشعال النيران في مبان حكومية.

وقال شهود في بجاية إن آلاف الأشخاص شاركوا في المسيرة التي نظمها أمس حزب جبهة القوى الاشتراكية المعارض الذي يقوده البربري حسين آيت أحمد. لكن الحزب قرر في وقت لاحق إلغاء سلسلة مسيرات كان يعتزم تنظيمها اليوم.

ومنع مراسلون غربيون من الوصول إلى بجاية إذ سد المتظاهرون البربر الطريق السريع بإطارات مشتعلة وحجارة وأعمدة إنارة حطموها وأسقطوها أرضا.

ودافعت وزارة الداخلية الجزائرية عن إجراءات قواتها ضد المتظاهرين، وقالت في بيان نشرته صحيفة المجاهد الموالية للحكومة إن قوات الأمن كانت مضطرة للدفاع عن سلامة الناس والممتلكات ضد متظاهرين خرجوا عن نطاق السيطرة.

وتحولت الاحتجاجات على ضرب الشبان الثلاثة إلى مطالب بالاعتراف باللهجة الأمازيغية باعتبارها لغة رسمية في البلاد.

المصدر : وكالات